الجمعة، 27 يناير، 2006

الاردن - الاخيرة

الاردن - الاخيرة

Comments:
الحمد لله انك غير باقي في الاردن ، هل ستعود الى بغداد،موضوع مجلس الامانة كان جيدا جدا واتمنى ان يقرأه مجلس خيانة بغداد كما تسميهم ليتعلموا كيف يبنوا بغدادنا الغالية
 
أكيـد يا شـلش أكيـد هاي غيمة سودة وتزول عـن عراقنا الطيـب الحبيـب ولكن متـى تزول ؟ مو هاي صارلنـا كم الـف يوم على هل حـالـه ؟؟ ومـن راح تـزول أشراح تـخلـٌِف وراهـه من بشـــر ؟؟؟ أذا صـدام الكلـب حـول "ارقى الناس الى جرابيع" مثل ماتكول لعـد بعدين أشراح أيصيـرون؟؟؟

أبـو مـروان
 
نشكرك يا شلش على مقالاتك الحلوة الي تبرد القلب و ان شاء الله يعمر العراق بس الله يخلصنا من الخونة و الايرانيين الحاقدين
نتمنالك التوفيق و لا تغير اسلوبك و تتأثر بالنقد حتى يطعنون بمقالاتك
و السلام
ام بكر
 
هذه هي مشكلتنا احنا العراقيين, دائما نحس اننا احسن من غيرنا ولانشكر من يساعدنا؟ مع احرامتي واعجابي بكتاباتك يا شلش ولكن رغم كل السلبيات ولا اعتقد انه يوجد شى كامل في هذه الدنيا, نحن مدينون بالشكر للاردن واهلها التي كانت البيت الثاني لنا والله بعد الخوف وعدم الامان وقله النوم ايام الشده وصلنا نحن واطفالنا الى الاردن ووجدنا الامان والحب والمساعده من الجميع, ولاتلمهم على التعامل في الحدود لانهاالطريقه الصحيحه لحمايه شعبك وذا قلتم هم المستفيدون من وضعنا فليسوا هم من وضعونا في هذه الظروف,ولازم ندفع ثمن اقامتنا في بلدهم.اما كلامك عن الحب والاخوه, العفو يمكن انتا دتحجي حلم لانه لولا الغيره وعدم التعاون بيننا مكان وصلنا لهذه الحاله سواء داخل العراق او خارجه ماشين على مبدا(كل واحد يحود النار لخبزته)ماعدا الشواذ عن القاعده وهم النسبه القليله في الشعب, وان شاء الله نتعلم الدرس قبل فوات الاوان ان نحب لغيرنا مانحب لنفسنا والتسامح ارجوكم وعدم نسيان الجميل, فشكرا للاردن واهلها ادام الله عليهم الامان وازال عنا ما نحن فيه انه سميع عليم
 
شكرا لك ياشلش والله ان الاحتفالات الدينية غير الشاملة لكل الطوائف لايمكن ان تكون اعيادا وطنية وخاصة الاعياد الخلافية التي لها اكثر من رواية تاريخية توقعنا في المشاكل بارك الله فيك على التبيه لخطورتها ومايمكن ان تجره علينا من مصائب فوق المصائب
الدكتور
سامي الشمري
المملكة المتحدة
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?