الأحد، 4 يونيو 2006

.. إعادة نشر بعض مقالات شلش العراقي

.
بعد المراجعة السريعة للتأكد من إستمرار توفـّر كافة مقالات شلش العراقي على هذا الموقع، والتي كنا نعتمد فيها على وجودها في موقع كتابات الذي كان يرسل شلش العراقي مقالاته لها أصلاً للنشر، تبيـّن لنا بأن 36 مقالة لشلش العراقي قد أصبحت غير متوفرة في موقع كتابات، والأرجح لأسباب فنية تتعلق بخزن المقالات القديمة.ـ

لذا، ونظراً لإحتفاضنا بنسخ من كافة مقالات شلش العراقي المنشورة من على موقع كتابات، فلقد إرتأينا أن نعيد نشر تلك المقالات المفقودة ولكن من موقعنا الخاص لضمان توفرها على الإنترنت، مع الإشارة الى مكان نشرها الأصلي
.
وقلوبنا معك، يا شلش يا عراقي

Comments:
لم استطع فتح الروابط الخاصة بالمقالات...اعتقد ان هناك مشكلة ما....ارجو التأكد...ا
شكرا للجهود الجميلة
عراقي
 
نعم، يبدو أنه هناك مشكلة بتحديث الموقع ولقد فاتحت المسؤؤلين عنه

حتى أن الوصول الى شهر حزيران يصعب عليّ في الوقت الحاضر
 

أعتقد أن جميع الروابط الآن تعمل بشكل صحيح
أرجو إعلامي في حال عكس ذلك
عماد خدوري

 
الروابط لا تعمل...التأكد مرة اخرى
جزيل الشكر لكم
 
your links don't work, we really would like to read Shalash
 

يبدو أنه هناك مشكلة بسيطة في الـ(كوكيز) عند زيارة الموقع بحيث أنها لا تُـحدّث ما يظهر أمامك، بل تُـظهر ما سبق.ـ
أوكد بأن جميع الروابط عاملة، ويمكنك أن تتأكد من ذلك أما بمحاولة الدخول الى الموقع من حاسوب آخر، أو مسح كاف الـ(كوكيز) في حاسوبك.ـ
وشكراً على التنبيه

 
بعد العشرة باليل مع استكان الجاي بالهيل.اناشدك بالعزيز الغالي عليك ان تنفهلنا وتكتبلنا ولو كلمة.
اناشدك بالغيرةالعراقية ان تستجيب النا ,احنا اخوتك وماعدنا غير نقرا سطورك لان اصبحت املنا بعراقنا الذبوح.
 
للاسف ومع كل لهفتي للقراءه لم استطع فتح اي رابط الله يحفظك ياطيب ياشالشهم ياابن العراق البار
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

يا حبذا لو يتم ارسال كل مقال جديد الى بريد كل مشترك ...
 
حضرة الدكتور عماد الفاضل
بعض المقالات تعمل و الأخر لا يعمل - كل المقالات التي تحتوي رابطا يشير الى موقع كتابات لا تعمل فقد تم مسح الأرشيف لسنتي 2004 و 2005 لديهم.
و بعض المقالات التي مسحت بالغة الأهمية مثل: "حفل انتخابي لعشيرة جائعة" و "حوار في كية" و غيرها العديد.
يرجى اعادة نشر جميع مقالات شلش على موقعكم وليس ال36 مقالة فقط.

ولكم خالص التقدير على جهودكم الطيبة
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?