الجمعة، 21 يوليو 2006

وردت مقالة من شلش العراقي بتأريخ 19 تموز أدناه

..

Comments:
ياسامعين الصوت

يسألوني
انت شيعي ؟؟ انت سني ؟؟
وين ساكن؟؟
يم الشيخ لو يم ابو النعمان
لو يم ابو الجوادين
وآنه بالحسينيه... بالجامع أدور منهو اليوم طاحوا
طاح أخوي؟...أنذبح خالي ؟...أبن عمي؟
ما أبجي عليهم... أبجي منهم
ياخايبين ضيعتوا الوطن
والوطن غالي أعز من روحي عندي

يسالوني انت شيعي؟ انت سني؟
وآنه للكاظم أبذاك الصوب ازوره
أنامن بالصحن من شمة عطوره
وبكربلا للحسين أتعنه ازوره...
من صغر ظفري وصغر سني
ويسالوني انت شيعي ؟... انت سني؟

آنه بالجوادين بذاك الصوب تباركت وأدفنت أمي
و بشيخ معروف نايم المرحوم ما من يوم وسألني
على امك أنت طالع لو على عمك النام يمّي؟

بالهويه ياخذوني اليوم ويسالوني وين رايح انت سني؟
كلت والله للعباس جدي مِتعنّي أرد أشوفه ...
أسأله العباس سني ؟
كلت متعنّي أشوفن داحي خيبر الكرار أشكيله همّي
أرد أشوفن ويرضى الحسين بكربلا...
وبنفس الوطن ينهدر دمك و دمي؟

آنه ما ادري أصار بيينه ....
آخ وياوسفه الصار بيينه
الله واكبرسووهه بيينه
ياوسفه ونجحت خططهم
ياوسفه اللي طاحوا بالجوامع بالحسينيات اليوم
ذوله أولاد خالي ...أولاد عمّي

ياهالوادم من الصوبين أتفلش وطنّه
يهالوادم وصلت النار بحجرنه وأحتركنه
ياسامعين الصوت الجاي منهم أكثر من اليوم بحزنّه
ياسامعين الصوت كافي
أنت شيعي؟....أنت سني؟

ياخوي الوطن من الصوبين طايح
ياخوي من طائفية الشردتنه وطشّرت دمك ودمي
ياعراقي أصحى تره أتفلش بلدنا ...
ياخويَ احتركنه ما بقى بالوطن غيرالجنايز...
على الصوبين يمّك ويمّي

ياخويَ الاجنبي وج النار بيينه
ياخويَ وفرحان بذبحنه منّا بيينه...
ماله شغله يتفرج علينه...
أمجتف أبيده ويغنّي
ويسألوني أنت شيعي؟... أنت سني؟

ياخويَ ودير بالك
فلشوا الجامع الجنت بي وياك أصلّي
كالوا الشيعي علكها ...
والحسينيه فجّروهه...
وكالوا الفجّرهه سنّي

ياخوي وآنه للحسن والهادي أضمه....
من زمان انام وياه بالصحن من صغر سنّي
آنه افجره وصدّكت والائمه تاج راسي...
بعد ابوي وبعد أمي

وصدّكت تطيني اِيديَّ....
ومن زمان أنت تشيل همّي
ياخوي وصدكت لو نسيت أحنه بثورة العشرين أيد وحده ...
وبيهه أنخبط دمك بدمي

ياخوي شبيك وكافي عاد
العراقي باللبن فتّح
ُأهُم اللي شعلوهه وكالوا....
هذا شيعي.... وهذا سني
اخوك العراقي

 
السومرية فضائية الوحدة الوطنية ..

كما هو متوقع من هذه المحطة النظيفة التي لم تبد يوما انحيازا إلا إلى العراق , تقدمت الفضائية السومرية باتجاه الحملة الشعبية ليوم الوحدة الوطنية "أنا عراقي" لتنفذ حملة منظمة وتقترح من وحي عراقيتها شعارا للحملة طالبنا الكثير من العراقيين بتبنيه الشعار الرسمي للحملة ...ونحن إذ نتقدم بالشكر باسم كل المشاركين في الحملة من مؤسسات ومنظمات وهيئات وشخصيات وطنية إلى السومرية وصوتها العراقي الأصيل بخاص تقديرنا وحبنا وعرفاننا فإننا في نفس الوقت نتساءل عن غياب دور الفضائية العراقية التي هي ملك الشعب العراقي والتي تدار بأمواله عن سر غيابها عن هذه الحملة وتهربها عبر اقتراح حملة عرجاء مشابهة تفتقر إلى وضوح الصوت الوطني كما نتساءل عن غياب "الشرقية " التي تصرح بحياديتها ليل نهار ... لماذا هل لأننا لا نملك ثمن الإعلانات (مدفوعة الثمن ) أم لأننا بلا حول ولا قوة سوى ما أعطانا الله من محبة لهذا الوطن...
نعم السومرية معنا والصحافة النبيلة معنا والمواقع العراقية الخالصة معنا وفوق ذلك أبناء العراق البررة وطلبة الجامعات الذين يربطون الليل بالنهار من اجل نجاح الحملة معنا ... ونحن معهم وكلنا يقول "أنا عراقي "
نعرف أن كلمة الشكر ليست مناسبة عندما يتعلق الأمر بالوطن ووحدته الوطنية لكننا وبصوت كل العراقيين الذي هم مع الحملة نقول إن السومرية هي فضائية الوحدة الوطنية وان التاريخ سيسجل لأبطال هذه المحطة المعطاء موقفها الوطني في تعزيز وحدة أبناء الوطن
وبهذه المناسبة نعلن إننا في الحملة الشعبية للحملة الوطنية واستجابة لرسائل الكثير من الجهات المساهمة في الحملة قررنا اتخاذ الشعار الذي رسمته الأيادي النبيلة في السومرية شعارا للحملة ..
كما ندعو بهذه المناسبة أيضا السومرية العزيزة أن تتبناه شعارا لضيوف برامجها وكادرها عبر طبعه على قمصان بيضاء لكي يجري تعميمه على طلبة الكليات والمنظمات النسوية والنقابات والمؤسسات التي أعلنت وقوفها إلى جانب الحملة
بصوت واحد نقول لأعداء وحدتنا الوطنية " انا عراقي "
تحية عراقية للسومرية .. فضائية الوحدة الوطنية

الحملة الشعبية ليوم الوحدة الوطنية
اب 2006
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?