الأربعاء، 11 أكتوبر، 2006

شتكولون لو نعتبر هاي الكلمات مقالة؟

.
اولاً اشكركم واني خجلان منكم
وثانياً والله ما اعرف اكتب مو من كل كلبي والكتابة والله فد شي صعب علي على الاقل لان اني مو كاتب اساسا..ـ
وبعدين اشو كاعد أكتب والامور تتدهور وذولة لا يخجلون ولا يستحون كانما احنا نكتب للقيادة الطاجيكستانية مو لحكام بغداد
بس مع ذلك خلال يومين انشاء الله ارجع اكتب
والاخ الذي يقول اموري عدلة اقول له وداعتك وانت عراقي وغالي ما كو عراقي امورة عدلة لان اغلى شي كاعد يروح من عدنا ..ـ
اموري عدلة لان عندي جكاير واكدر اشرب جاي واشوف تلفزيون
شو هاي صارت مقالة شطولها ويكول ما اكدر اكتب ..ـ
نصاب شلش متصير له جارة..ـ
والله اموت عليكم واموت من الخجل اذا اشعر واحد كاعد يشعر اني اتعيقل او شي من هذا القبيل ..ـ
اسمحولي ان اشكر الاخ الكبير العالم العراقي الذي يعطيني من وقته الكثير وينشر مقالاتي ..ويتابعها ..ـ
اخيرا اريد اكلكم خبر مهم ترى شلش صايم ـ
.. والمشكلة الوحيد اني صايم من الشلة، واحد مفطر ويحش بالجكاير كدامي والثاني صايم ويدخن يكول السيستاني حلل الجكاير والثالث يكول حرام الصوم والعراق محتل وهكذا .. بس شلش مقاوم بس ذاك اليوم طكت روحي دخنت جكارة وحدة ..ـ
الله يتقبل صيامنا وصيامكم وينتقم من اعدائنا واعدائكم المعممين منهم وغير المعممين ـ
.. اشو الكعدة وياكم حلوة وما اريدها تخلص ..ـ
خنجر شنو قصتك انت كاعدلي سجينة خاصرة مورحت لسوريا شتريد بعد مني خليتني بوجه المدفع وفلتت ..ـ
شتكولون لو نعتبر هاي الكلمات مقالة؟
مو احسن ؟
قبلاتي الاخوية وشوقي لكم
اخوكم شلش العراقي

Comments:
واخيــــــــــرا شلش رجعت؟
 
واخيرا ياسيد مقتدى ...!!!ـ شلش العراقي
كتبت وكتب العشرات من قبلي ومن بعدي ،وصحت وصاح الالاف من قبلي ومن بعدي ،ان جيش المهدي ليس الجيش العقائدي الذي قاوم المحتل وطرح مشروع الوحدة الوطنية ونأى بنفسه عن المذهبية التزاما بوصايا المصلح الكبير والعراقي الاصيل السيد محمد صادق الصدر . وانما هذا الجيش الذي نراه ونسمع عنه، انما هو عبارة عن عصابات من القتلة واللصوص وخريجي السجون . ومرة سألت السيد مقتدى في احدى مقالاتي، هل انت مع هؤلاء ياسيد مقتدى ؟ وجاءني الجواب عشرات ايميلات التهديد والوعيد من اتباع السيد كما يقولون ..واليوم وبعد نهر الدماء يثق السيد بان كلامنا كان صحيحا، فتبرأ من القتلة في جيش المهدي وهددهم بنشر اسمائهم ، ودعاهم الى التوبة قائلا ادعوا المسيئين الى التوبة . اي توبة ياسيد ، وقد ترملت الالاف من نسائنا وتيتم الالاف من اطفالنا ..لا ليس التوبة هي ما تستحقه هذه الوحوش البرية، وانما القصاص هو مايستحقون ونريده على يد جيش المهدي العقائدي كما سميته لكي يبعدوا التهمة عنهم ويثأروا لكرامتهم وسمعتهم التي اقترنت بالموتوالرعب . نريد ان يقتص الشرفاء من ابناء التيار الصدري من القتلة واللصوص ،وان تنشر اسمائهم فورا ، لكي تحاسبهم الناس دون خوف من سطوة التيار ،اليوم وبعد اعترافكم الذي تناقلته وكالات الانباء بجرائمهم نريد دماء ابنائنا منكم لانهم تصرفوا باسمكم واستغلوا شعاراتكم وتحركوا تحت عبائتكم .. اليوم نريد وقفة تجعلنا في صفكم وتعيد ثقتنا بكم وبهذا التيار الوطني الذي يرفض التقسيم والخطط الخبيثة التي جاء بها الغرباء عن بلدنا نريد منكم ان تصطفوا مع شعبكم لكي نصطف معكم ,نريد ان تثقوا بما نكتب لكي نثق بما تفعلون ، صحيح اننا احيانا نشتم وننفعل ، لاننا نموت ياسيد مقتدى ، لاننا نصبح على جثث اهلنا ونعرف قتلتهم الذين يقتلوننا باسمكم ...ـ
براءتكم من القتلة وتهديدهم هي خطوة كبيرة في اتجاه حقن الدماء، ولكننا ننتظر الخطوة التالية ..نريد تطهير التيار من القتلة والذئاب الوحشية بايدكم..
وقبل ان تقتص من هؤلاء ، نرجوا ان تقتص من اولئك المقربين منكم الذين يقلبون الحقائق امامكم ،المقربين الانتهازيين الاميين المنتفعين الذي افشوا الرشوة والسرقة والخاوة باسمكم..وباسم الامام المهدي وباقي ائمة الهدى ..
هل ستعبر نهر الدم الذي لم يعد ضيقا ؟ اعبره ياسيد مقتدى وخلصنا من قتلة الزمن الاسود ، خلصنا من الميليشيات خلصنا من الخوف والرعب لقد جفت انسانيتنا وفقدنا معنى ان نكون..
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?