الثلاثاء، 24 أكتوبر 2006

مو كلمن يهز الجتف مثلك بشغلة محترف

.
ايامكم سعيدة ، واشكر كل الاخوات والاخوة الذين ملئوا بريدي بالتهنئة بالعيد ، وبرسائل رائعة وجميلة تشبه العراقيين الطيبين ، وصراحة اني بين فرحان وبين خجلان من هاي الرسائل ، وامام هاي المشاعر ماعدي غير اكول الله يرجعلكم عراقكم مثل ماتحلمون بي ، عراق الفة ومحبة واخاء وتفاهم وشلونك عيني وشلون الاهل ، وسلملي على ابوك وكل للحجية باجرغداها يمنه ،ـ
والاخوان الذين فاتهم اكل الكاهي والكيمر اقول لهم لتديرون بال ، شلش اليوم اكل مال عشرين نفر ، صدكوني ما اتشاقه ، اليوم اكلت كيمر وكاهي عبالك مشايف ، حتى خالتي صبيحة كالت :هاي شبيك انفتكت خو ما انفتكت ، والبارحة صدقت توقعاتي ولطيت نص عرك ، الجماعة عزموني وكلت دعوة كريمة واني استاهل ولازم البيها، ومثل كل سنة اتعب اواجوع واعطش برمضان والوصها بالعيد، وكعدة البارحة جانت صدك كعدة تخبل ، لان الاخوان القائمين عليها حرسهم الله ، منعوا اي حديث سياسي ، وكل ما واحد راد يدخلنا بالسياسة ، يكوم وسام ويعلي صوت التلفزيون ، وشلون اغاني البارحة ، كلها تنزل على الجرح، ومن بين هاي الاغاني عجبتني اغنية لمطرب نسيت اسمه ، بس الحلو بهذا المطرب انه شوية يشبهني ، وهم نصاب مثلي ،واغنيته تكول "موكلمن يهز الجتف مثلك بشغله محترف .." وهو هنا يتغزل باحدى اخواتنا الكاوليات اللائي يتقافزن مرحا امامه ويحركن شعورهن ذات اليمين وذات الشمال..ـ
ولكن موضوع هذه الاغنية كان سببا للمفكر الاستراتيجي عبد الرضا صاحب التصريحات الرنانة لكي يبادر بالقول ، والله صحيح مو كلمن يهز الجتف مثلك بشغله محترف ، ثم اضاف الاحتراف والخبرة يا اخوان ضرورية في كل مجال خاصة بالسياسة ، وان سبب ماساتنا ان الاخوة القائمين على الشان السياسي عندنا لا سياسيين ولا هم يحزنون ويعملون تحت شعار "لا اطيك ولا اخلي رحمة الله تجيك" ، قاطعه رزاق ، يابا موكلنا ماكو سياسة ، والله اليحجي سياسة هسة اطرده ، ورزاق معروف بسجله الاجرامي في طرد الاصدقاء ، ياما طردنا بنص الليل من البيت ، بس هاي المرة وين انروح اذا طردنا ، الطرق مقطوعة ومنع التجول ، "والله مع الاسف احنا ولد العراق ممنوع نمشي بالشوارع والامريكان رايحين جايين بشوارعنا" وفوك هذا القهر الاخوان شرطة هذا الوكت خطية مشايفين سكران بحياتهم ، كلهم من الحوزة الشريفة للشارع ، واذا لزموا سكران ، راسا يكولون عليه وهابي سلفي تكفيري صدامي ، بينما في الواقع ان اخوانكم من عشاق العرق الاصلي هم ابعد الناس عن كل هذه الصفات ، بل هم اطيب الناس واتحداكم اذا شفتوا عركجي فجر نفسه او اشتغل بالميلشيا او كال اني سني او شيعي ،ـ
رحم الله بارات ايام زمان، كانت فعلا خيمة للوحدة الوطنية وكنا فيها احبابا لم نكن نسمع بالفيدرالية ولا المصالحة الوطنية ولسنا محتاجين الى وثيقة مكة ، وكان دم العراقي وماله وعرضه حرام ولكن للاسف الشديد وصلنا الى اليوم الذي اصبح فيه وطننا و دمنا ومالنا وعرضنا حلال ، ولا ادري لماذا حللوا كل هذه الاشياء وبقي العرق والبيرة والجن والمزة حرام.. ـ

Comments:
عاشت ايدك يا ورد
ذهب انت ابو الشلوش
بس نريدك هالمرة تستمر مو تكطع مثل ذيج المرة
تحياتي
 
هلو مستر شلش اني كلش حبيت السطور اللي انت كاتبها و اتعرفت بموقعك عن طريق anarki 13

فعلا موضعك يضرب عل الوتر الحساس و انشاء الله راح ازورة دائما و راح أضيفه يمي بالموقع.
و شكرا
Marshmallow - Iraq
 
ألم تر انت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل؟؟؟
ألم تر كيف جعل كيدهم في نضليل؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا نحن هذه المرة !!!
 
ألم تر انت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل كيدهم في تضليل؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة!!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
ألم تر أنت (شلش) كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ؟؟؟
ألم تر أنت (شلش) كيف جعل ربك كيدهم في تضليل ؟؟؟
اللهم رفقا بالعراق من كيدنا هذي المرة !!!
 
هلة وغلة
 
هلة وغلة
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?