الجمعة، 15 مايو، 2009

سـمراءُ من قومِ عيسى

بقلم نوري كريم داؤد
.
سمراءُ من قومِ عيسى
علتْ شَامِخَةَ فـوقَ الفيافي
...
قالت ها أَنذا أَزفُ للعـراقِ البُشرى
وأُعلِنُ للعالَـمِ أَصلي وأهدافي
...
أَنا من أُمَةِ تنشِرُ أَلحُبَ ديناَ
وتلتَزِمُ بالحقِ وألدينِ وأَلأَعـرافِ
...
لمْ أَخُنْ أَرضَ ألرافدينِ عِبْرَ أَلزمانِ مرةَ
وعشْتُ فيهاِ حرةَ وعلى الكفافِ
...
من صانَ أرض الرافدينِ قبلي
ورفعَ راية أَلأخوةِ يومَ عوملت بألتجافِ
...
فهي بلدي قبلَ أَنْ تكونَ لأَحدِ غيري
فأَنـا أَصـل الوطـنِ وبلا إنحـرافِ
...
كانت نينوى عاصمتي فَنحَتُ مسَلَةَ حمرابي لها
وسَننتُ شَرائِعها وأَحَطْـتُهـا بسورِ حولَ ألأَطرافِ
...
أنا من بنى بابلَ وزينها بالحدائِقِ أَلمُعَلَقَةِ
لتكونَ من عجائِبِ أَلدُنيا ومفخرَةَ عندَ أَلطوافِ
...
من بينِ أَزقَةِ أُوري دَعى أَللهُ إِبراهِيمَ أَبي
ليُعطيهِ موعـدَ خلاصِ أَلبشَرِ وعروسَ أَلزِفـافِ
...
أَنا من بنى قريةَ بغدادَ وأَسَسَها
فَـصارتْ عاصم أَلعراقِ من كرخِ ورصافي
...
أَنا من ترجَمَ كتبَ السريانيةِ وأَليونانيةِ لبني ألعباسِ
وأَصلحتُ كل عِلْمِ للأَخلاقِ منافِ
...
أَنا من قادَ أَلتاريخَ ودَونَهُ ومن قالَ كلامَ أَلحقِ
وأَلعبرَةُ تغلي في دمي وألغربةُ بألشَوقِ تُثْقِـلُ أَلاكتافِ
...
أَفَيُهَدِدُ وجودي من أَسلمَ بلدي للفُرسِ
ورُعاةِ أَلبقَرِ وسُراقِ حضارةِ وآثارِ أَلأَسلافِ
...
لا لنْ يتوقَفَ حُبي وإِخلاصي
لأَرضِ ألرافدينِ خوفاَ، لا ولا إِرتجافِ
...
لن أَسيرُ مع مَنْ خانوا فأَلكلُ يسعى وراء مصالحهِ
وأَلوطنُ ينزِفُ دماَ مع كُلِ إِنجرافِ
...
ولنْ أَخافُ إِلا مِنَ أَللهَ وحدَهُ وسأَسيرُ شامخةُ
مرفوعـةَ أَلرأَسِ إِلى أَمـامِ ومن غيرِ إِنعطافِ

النزوح المسيحي ينذر بإعادة رسم خارطة العراق الديمغرافية

_15 أيار 2009


Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?