السبت، 29 أغسطس، 2009

وإذا أتاك رثائي من أبي ناجي *** فهي الشهادة لي بأني "رمز"ـ

ـ"وصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد مليباند رئيس المجلس الاسلامي عبدالعزيز الحكيم بانه "رمز العراق" في رسالة تعزية مثيرة للانتباه بعثها الى عمار الحكيم بمناسبة وفاة والده في العاصمة الايرانية بعد صراع مع مرض السرطان قبل يومين.ـ

وقال مليباند في رسالة التعزية إن عبدالعزيز الحكيم لعب دورا بارزا في تحقيق ما وصفه "حرية بلدكم" في اشارة الى غزو القوات الاميركية والبريطانية للعراق واحتلاله عام 2003.ـ

وأضاف وزير الخارجية البريطانية ان عبدالعزيز الحكيم استمر في قيادة الشعب العراقي منذ ذلك التاريخ نحو ما يقول انه "مستقبل ديمقراطي وزاهر".ـ

وكان الاحتلال قد أدى الى مقتل أكثر من مليون عراقي وايجاد مليوني أرملة وتهجير أربعة ملايين عراقي وتدمير البنى التحتية واعادة العراق الى عصر الفقر والمرض والجهل والامية حسب تقارير الامم المتحدة والمنظمات الدولية.ـ

ويلفت الانتباه ان مليباند وجه رسالته الى عمار الحكيم شخصيا قائلا انه، أي وزير الخارجية البريطانية، يشعر "بالحزن العميق لنبأ وفاة والدك".ـ

وكان عبدالعزيز الحكيم نائبا لشقيقه محمد باقر الحكيم الذي كان يرأس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، وهو منظمة معارضة عراقية أسستها المخابرات ايرانية في طهران عام 1982. وقد شارك عبدالعزيز في جميع الاجتماعات التنسيقية مع المخابرات الاميركية والبريطانية ومسؤولي الحكومتين في لندن وواشنطن للتحضير لغزو العراق واحتلاله.ـ

وكان المجلس الاعلى قد ثبت في دستوره انه يدين بالولاء المطلق "لولي الفقيه الايراني" آية الله الخميني ومن ثم علي خامنئي."ـ

بريطانيا تعبر عن حزن عميق على فراق الحكيم
وكالة الأنباء البريطانية
ـ29 آب 2009

Comments:
اول شي رمز ماليش ليش هو المجلس الاعلى للثورة الاسلامية يعرف يحجي عراقي

ثانيا حرية مال ايش هو ليش ايران بيها حرية للتعبير ايران بس حرية جنسية بيها فقط.

ثالثا اي مستقبل زاهر هذه؟
يعني بالضبط مثل الاغنية مالت ياس خضر لمن يكله لصدام
ياللي رسمت للوطن مستقبل زاهر

تاليتها صفت عله ذولة مخابرات ايرانية وكان اخو مسؤول عن اعدام الاسرى العراقيين وتعذيبهم او دخولهم بمايسمى بتنظيم "التوابين" اللي يقومون بالتجسس وتعذيبهم اخوانهم العراقيين بي ...تاريخ حافل بالـ :))
 
إلى من نعى “الحكيم” في لبنان

رحل من رحّب بالاحتـلال وســوّق مشروعه لتقسيم العراق إلى فيدراليات طائفية، كما نظيره “الحكــيم”، والذي حملته الدبابة الأميركية مع مَن حملت من أتباعها، كلص المصارف أحمد الجلبي، إلى سدّة مجلس الحكم الذي شكّله بول بريمر، الحاكم العسكري للعراق بــعد سقـوط نظام صدام حسين، ثم عيّنه رئيساً لهذا المجلس.ـ

رحل عبد العزيز الحكيم، وهو الذي كلّفه أخوه محمد باقر الحكيم بمهمات مشبوهة، بعدما نأى بنفسه عنها، فترأس وفد “المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق” إلى البيت الأبيض، تحضيراً لمؤتمر لندن العام 2002، الذي مهّد لاحتلال العراق وآزر بوش في غزوه.ـ

عندما صرّح بوش بأنه مستعد لسحب جيوشه من العراق، زاره في البيت الأبيض وطلب منه ألا يفعل.ـ

المستغرب والأغرب أن ينعى حزب الله، الحكيم، بوصفه “مجاهداً ضد الظلم”! ألم يصف السيد حسن نصر الله بوش بنمرود العصر؟ فكيف يصبح مجاهدا من عمل صبيّاً للنمرود وإمّعةً له في احتلال بلده؟ قال الله في قرآنه الكريم: “ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسَّكُمُ النار”.ـ

فهل مرّ ظلم على العــالم أفظع من ظلم بوش وإدارته؟ ماذا عن شرف العراقيات المسفوح في سجن أبو غريب؟ وماذا عن المسجونين العراقيين المعلّقين بسلاسل الكهرباء في هذا السـجن؟ وماذا عن كل شهداء العراق على يد هذا الاحتلال؟ ألم يكن للحكيم نصيب من دمهم بتعاونه مع هذا الاحتلال؟ـ

ثم كيف يكون مجاهداً مَن دعا وعمل على تقسيم بلاده إلى فيــدراليات طائفية، تنفيذاً لأجندة الاحتلال، ليســتأثر هو وجماعته بنفط جنوب العراق ووسطه على حساب وحدة بلده وشعبه؟ نحن شعب يناصر المقاومة التي أشرقت شمــسها نبراساً وقدوة لكل الأحرار في العالم، نأبى أن تتبنى شخصاً أو تنعاه مثل الحـكيم، ألم تقل يا سيدنا: إن العمالة لا دين لها ولا طائفة؟ـ

لا أحد يشك في ظلم صدام حسين ونظامه وقمعه لشعبه، ولكن هذا لا يبرر التعامل مع الاحتلال. فها هم شرفاء العراق وأحراره، ممن لم يضعوا يدهم بيد الاحتلال، وكانوا في الوقت نفسه ضد نظام صدام حسين، يقاومون الاحتلال بلحمهم الحي. إن العميل عميل، حتى ولو كان يعتمر عمّة رجل دين، ويدّعي أن جدّه رسول الله.ـ
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?