الجمعة، 13 مارس، 2009

أحذروا عشتار التايوانية ، و على الاصلي دوّر !!ـ

بقلم عشتار العراقية
تحية طيبة
يبدو ان اللعبة التي لعبها الاعداء مع شلش العراقي من اجل خلط الامور وتشويه صورته بحيث وصل الامر الى ان القاريء لم يعد يعرف من هو شلش العراقي ومن هو المزيف، يجربون الان لعبها مع عشتار العراقية . فهناك من اتخذ هذا الاسم ونشر مقالة هابطة لاتمت بصلة لتفكيري ومبادئي واسلوبي في الكتابة . واليكم أدناه بيانا حول هذا الموضوع ارجو الاطلاع ونشره تصحيحا للأمور. علما اني لا استخدم اي بريد الكتروني سوى
ishtarenana@gmail.com
ishtarenana@yahoo.com
بدون فاصلة وبدون شرطة وبدون اصفار او ارقام، اللهم الا اذا سرقوا بريدي وعندها سوف تعرفونهم من افكارهم المعوجة التي تسعى الى ضرب مصداقية عشتار العراقية.
تحياتي واعتزازي
عشتار العراقية
http://ishtar-enana.blogspot.com
.
نشر موقع (دنيا الوطن) وربما مواقع اخرى ، مقالة لواحد أو واحدة استعارت اسمي (عشتار العراقية) لتشويهي. بدأت الحملات الجبانة ولكن كان على الجهة التي دفعت بهذا او هذه أن تختار شخصا اكثر ذكاء وأمهر تقليدا لاسلوبي حتى لايشك أحد.

لقد نبهني- مشكورا- احد القراء الذي عثر على مدونتي بالصدفة وقرأ لي بضعة مقالات ولكنه كتب يسألني عن هذه المقالة التي لا تشبه اسلوبي. هؤلاء هم قرائي الاذكياء النجباء.

المقالة المزيفة بعنوان (لماذا نمقت الشيعة العرب) والعنوان من اوله كفر، لأن القراء قد عرفوني غير طائفية وقلتها مائة مرة اني لست شيعية ولا سنية ولا اتبع اي مذهب ولا اعرف نفسي الا بكوني عراقية،و هو ما أضفته الى اسمي، ولو كنت طائفية لوصفت نفسي (عشتار السنية) .

المقالة التي سأضع لكم رابطها ، تجعل من (الشيعة العرب) سبب بلاء الامة العربية . وهذا هو ثاني الكفر. لأني اعتز بعروبتي واعتز بكل من ينتمي اليها شيعيا كان ام سنيا، صابئيا كان او مسيحيا او يهوديا، مع كراهتي لهذه التسميات المذهبية وعدم اعترافي بها.

المقالة بعد ذلك تخيط وتخربط في تاريخ الاسلام ، وانا لا ناقة لي ولاجمل في التواريخ الاسلامية ولا اعرف ابو هريرة ولا يزيد بن معاوية مع احترامي لكل تاريخنا الاسلامي بخيره وشره. ولكني لست متبحرة به ولهذا لا أفتي فيه.

أشارت المقالة الى حسنين هيكل ولا ادري هل المقصود محمد حسنين هيكل الكاتب ؟ وأنا لا أقرأه ولا أحترمه ولا أشير اليه أو أقتبس منه ولا اعتبره حجة في التاريخ القديم او الحديث. أم هل المقصود الكاتب القديم حسنين هيكل؟ لم اقرأ له ولكني اسمع انه كتب اول رواية مصرية (زينب) . هل هو المقصود.

استخدم الكاتب المتخفي وراء اسمي مصطلح (نصارى) وانا لا اسمي المسيحيين بهذا الاسم ولم استخدمه قط. ليس لأن فيه شيئا معيبا ولكن هذا ليس هو اسلوبي. وانما يستخدمه الضالعون في الطائفية.

اكثر ما يثير السخرية استخدام الكاتب تعبير (المجاهد الكبير الزرقاوي) !! وأنا اصلا أقول بعدم وجود مثل هذا الشخص واعتبره اسطورة من تأليف السي آي أي وقد جاءتني شتائم كثيرة لرأيي هذا، بل اني اعتبر (القاعدة ) نفسها اسطورة ، وقد بينت رايي هذا في اكثر من مقالة وتعليق.

لا استخدم كلمة (كورد) في كتاباتي وانما استخدم (اكراد) وهذا مايثير حفيظة الكرد عليّ. ولكن القرد المقلد المسكين وكما يبدو من الموالين للاكراد، استخدم بدون وعي هذه اللفظة. وانا استخدم بدلا منها احيانا على سبيل السخرية من عصابات الاكراد كلمة (كوورد) وقد تساءلت في احدى مقالاتي لماذا يضعون حرف (و) في وسط الكلمة.

الكاتب طبعا يزعم المصداقية بالاشارة الى البحوث التي طلعت عيني حتى جمعتها وحققتها حول اساطير مظلومية الاكراد في الانفال وغيرها واساطير المقابر الجماعية في الجنوب والشمال.

هذا بيان للجميع. هذه المقالة وربما غيرها مما سينشر بنفس الروحية ليست لي. وارجو من كل القراء الكرام ان يتحققوا من شيء واحد. اذا لم تنشر المقالة في مدونتي فهذا يعني اني لم اكتبها. وطبعا القاريء الفطن يستطيع ان يكتشف زيف المقالة والكاتب من الاسلوب. بل ان من تابع أول ظهوري في كتابات ، سيتذكر ان ثاني مقالة كتبتها كانت بشكل رد على خضير طاهر الذي كان يصف الشيعة بأنهم لا يصلحون للحكم والادارة . وكان ردي تفنيدا لمقولته هذه ودفاعا عن الشيعة.

انهم يحاولون ان يفعلوا بي الان مافعلوه بشلش. ولكني اقول لهم : ايها الاغبياء ، لا أعلم عن شلش وكيف تصرف بعد ذلك الخلط، ولكن عشتار العراقية قضية اخرى.

عنوان المقالة المزيفة :
http://pulpit.alwatanvoice.com/content-154800.html

الثلاثاء، 3 مارس، 2009

ظـَهَـرَ

وردت القصة من فاتن يوسف عبر الإيميل
ـ3 آذار 2009

(1)ـ
كان واضحا إن امرأ ما غير طبيعي حصل ، أو حدث ما قد وقع ، مئات الحراس والجنود المدججين بالسلاح انتشروا حول القاعة ، التي بدأت تكتض بالوافدين . من الواضح جدا إن السادة المجتمعين كانوا على غير عادتهم ، لم يولوا الكثير من الاهتمام لهندامهم ومظهرهم . كانت العمائم البيضاء والسوداء تهتز فوق رقابهم ، كما هي بناطيل المتامركون منهم .ـ
قال كبيرهم : لا يسعني إلا إن اشكر لكم حضوركم السريع للقائنا هذا الذي لاشك سيدخل التاريخ لما سنسديه من خدمة للإسلام والمذهب .ـ
ثم تنحنح قليلا ليتابع : كلكم لاشك سمع بالدعايات والأقاويل التي ينشرها التكفيريون بكل الحارات والشوارع ، يقولون إن الإمام علي ظهر من قبره .وانه سار بالجموع التي احتشدت من حوله متوجها إلى ظاهر الكوفة .ـ
صرخ الجميع : اللهم صلي على محمد وال محمد ، وقال واحدا منهم رحم الله من أعادها ثانية ، فكرروا اللهم صلي على محمد وال محمد .ـ
عاد الكبير رافعا يده ، للقول : ليس هناك من وقت لنضيعه بالصلوات . اسمعوا إن الخطب جلل . فهذا علي أبو الحسن جاء ونحن لم نكمل بعد برنامجنا ، ولم نكن بعد مستعدين لاستقباله . ما الذي علينا فعله ، كيف سنواجهه ، لماذا جاء ألان ، وهكذا دون إن يعلمنا لنستعد لقدومه. علينا إن نمعن الفكر ، قبل إن يحصد بسيفه رقابنا .ـ
قال واحد من الأفندية : نحن من شيعته ، وماذا نريد أكثر من هذا ، القضية لاحتاج لوقفة طويلة ، علينا إن نحمل بنادقنا ونذهب لننضوي تحت رايته .ـ
أجاب الكبير بانفعال واضح : نسيت إنا لم نتمكن لحد ألان من انجاز مهماتنا، وبرامجنا . ومازال هناك الكثيرين من التكفيريين والصدامين، الذي يملكون الأسلحة والاستعداد لقتلنا وقتل إمامنا الذي استعجل علينا. وهو لاشك سيحارب أصدقائنا وحلفائنا من الاميركان واليهود ، هذا سيحرجنا لانا نبدو كخونة لالتزاماتنا مع أصدقائنا وحلفائنا ،بلا مصداقية أو أخلاق سيؤلبهم هذا الموقف علينا فيتخلوا عنا، ونبقى في الساحة بلا ناصر أو معيل .ـ
طأطأ الجميع رؤوسهم يفكرون .ـ
نبز واحد من أخر القاعة : ما الذي علينا عمله ، هل نطلب منه إن يعود إلى قبره ، وينتظرنا حتى نكمل مشروعاتنا في خدمة الإسلام والمسلمين.ـ
قال أخر : هذا هو الصحيح ، لان خروجه سيثير علينا كل النواصب والتكفيريين ، نحن لم نتفق على خروجه هو ، ولا ذكر احد من شيوخنا ذلك . قالوا لنا إن من سيخرج هو حفيده الحادي عشر وليس هو. سيستثمر أعدائنا خروجه ليسفهوا ما كنا نقول به . كان عليه إن يخبرنا ، يأخذ رأينا ، ليتأكد إن الساحة تتحمل قدومه في مثل هذا الظرف الحرج .ـ
نبز الأخر : ما الحل؟ـ
عاد الكبير ليأخذ المبادرة : لأاعتقد انه سيعود ما دام قد ظهر .ـ
قال أخر: من يقول هو الإمام علي ، علينا إن نتأكد أولاً بدل إن تأكلنا المخاوف .ـ
قال المندوب القادم توا من النجف : رآه الزوار الموجودين في الضريح كيف انه شق الأرض بذراعيه وكسر شباك الضريح ، وهو يحمل السيف بيد والقران باليد الأخرى . هلل الجميع وصلوتوا ، وساروا ورائه وهو يتوجه نحو بيته في الكوفة ، والحشد حوله بدأ يتكاثر بشكل غريب ، والكل مستعد للجهاد والشهادة بين يديه .ـ
قال الصامت : هذا وحده دليل إدانة له ، لماذا يذهب تجاه الرعاع والعامة أليس الأجدر إن يذهب لزيارة مراجعنا العظام ليعلمهم بخروجه ، ونياته .ـ
ثم التفت لموفد النجف ليسأله بالمناسبة ما هو موقف فقهائنا.ـ
أجاب المندوب : أنهم قابعون في بيوتهم لا يدرون ما عليهم إن يفعلوه .ـ
قال واحد من المعتمين بعمة بيضاء : وجدت الحل ن نذهب لمراجعنا ونطلب منهم إن يصدروا الفتاوى التي تقول انه ليس الإمام ، بل شبه لهم ، وبذلك سيقتله الرعاع والعامة ونخلص منه .ـ
عاد الأفندي إلى الحديث : تقتلون إمامكم ، ماذا تقولون لرب العالمين غدا ، ونحن نردد ، كل يوم ، باليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما .ـ
عاد الكبير للكلام : نحن لا نريد قتله كرها أو نصبا ، بل حبا به ، وأملا في إن ينتظرنا حتى نكمل مشروعنا ليخرج مرتاحا ، ونوفر عليه بذلك تعب الجهاد والقتال . عدونا شرس ويمتلك كل الأسلحة القادرة على الفتك بنا ، وقتل إمامنا ، هذا يعني إن كربلاء أخرى ستحصل ، ولا احد يقبل منا سكوتنا ، أو مجرد البكاء.إن الإمام وقد أتعبه الجهاد علينا إن نبحث عن أحسن الظروف لنعوض له متاعبه في حياته الأولى .ـ
قال الأفندي: هذا يعني إن علينا إن نذهب لنوفر له المقر المريح وننتظر أوامره .ـ
قال الكبير : الم تسمعوا لمندوبنا في النجف الاشرف . قال : انه ذهب ليجمع الرعاع والسوقية من العوام من حوله . ما أدراكم غدا لايطالينا بتسليمه ما جمعناه من أموال لنصرة الإسلام والدين وأهله . ماذا هل أنت مستعد لتسليم ما عندك وقطع برنامجك . إن مسيرته بهذا الاتجاه يعني انه لم يستوعب بعد معايير عصر العولمة ، وأخلاقياتها ومفاهيمها.ـ
صرخ مندوب النجف : كيف نقتله وهو يحمل بيمناه سيف ذو الفقار ، ويحتضن القران في يسراه .ـ
ساد القاعة صمت مخيف ، وطأطأ الجميع يفكر من جديد ويبحث عن حل .ـ
همس عمار في إذن أبيه ، ثم التفت لصاحب العمة البيضاء الجالس على يساره فهمس له بمثل ما قال لأبيه .ـ
صرخ أبو عمار وابتسامة خبيثة تنفرج على طرف فمه .ـ
خلص اطمئنوا وجدتها ورب الكعبة . الم تقل انه كان يحمل القران بيده اليسرى ، نذهب إليه أو نرسل وفدا لنرى ما نوع القران الذي يحمله بيسراه . إن كان هو قراننا الذي نعرفه. نقول له أنت كذاب ودجال . فبعض من مشايخنا في أصفهان قال إن هذا القران محرف وان النسخة الأصلية مع الإمام أورثها لابناءه . حمله للقران الذي يعرفه المسلمين ويجمعون عليه ، يعني دليلا على زيف ادعائه بأنه الإمام.ـ
قال صاحب العمة البيضاء : وإذا تبين انه كتابا أخر غير الذي نعرفه ويعرفه المسلمين .. ماذا نعمل عندها .!؟ـ
قال أبو عمار : بسيطة يا أخي نقول إن هذا الرجل كاذب انتحل صفة الإمام وجاء بقران ما انزل الله به من سلطان ، ليفرق المسلمين ويثير الجدل و النزاع بينهم ويشق صفوفهم : والباري عز وجل قال :" إنا أنزلنا الذكر وانأ له لحافظون " .ولم نسمع يوماً إن أحدا من أئمتنا قال بتحريف القران ن وما قاله أهل أصفهان هو اجتهاد لم يجمع عليه فقهائنا .ـ
انتفض مندوب النجف : كيف يا أخي يمكنك قول هذا والناس التي رأته يشق القبر ويقلع الشباك الذهبي بيديه؟ـ
قال أبو عمار : نقول عندها : إن انتحاري تكفيري صدامي وضع المتفجرات في القبر وفجره ، ثم استخدم الحيل السينمائية الهوليودية ، ليظهر بمظهر الإمام المزعوم بهدف إثارة النعرات الطائفية وخلق الفتنة بين المسلمين .ـ
قال صاحب العمة البيضاء ثم نعدمه رميا بالرصاص لنريح الإسلام والمسلمين منه .ـ
قال الكبير : لا .. ليس هذا هو المطلوب . نحن في عصر الديمقراطية وحقوق الإنسان ، لا يجب إن نثير أصدقائنا الاميركان علينا ، ولنظهر إمام العالم بمظهر المتحضر ، بما يتناسب مع قيم العراق الجديد . نقدمه لمحاكمة عادلة بعد إن نطلب من المدعي العام تقرير ذلك ، ثم محاكمة سريعة تقرر إعدامه لتخليص الإسلام والمسلمين من الفتنة .ـ
قال الشيخ : لماذا لا نشكل لجنة من فقهائنا لمحاورته ، ثم يقولون انه ثبت لديهم انه ليس الإمام الحقيقي ، بل محتالا تلبس لبوس الإمام ، ويفتون بقتله .ـ
صرخ مندوب النجف منفعلا : كيف ذلك وماذا نقول للناس الذين التفوا من حوله ، والإخبار تقول إن مسيرات كبرى من المدن الجنوبية تتأهب للتحرك والالتحاق به .ـ
قال الكبير : بسيطة أخي لماذا شكلنا حكومة ، وما هو فائدتها إن لم تتحرك في مثل هذه المحنة لتحمينا وتحمي برامجنا التي أعددناها لخدمة الإسلام والمسلمين . إن على وزير الكهرباء والنفط ،والتجارة ، وكذلك بقية الوزراء إن يتشاغلوا الناس بقطع الكهرباء مرة ، ونسف أنابيب النفط ، ومحطات البانين تارة ، وقف تزويد الأسواق بالبضائع الأساسية . وقتها سينسى الناس أنفسهم ، كما ينسوا إمامهم . لا وقت نضيعه في الحديث، لينفض الجميع وكل يأخذ دوره. وليذهب خطباء المساجد لإقامة الصلاة ، ويخطبوا في الناس لإيضاح إن كتبنا لم تورد خبرا عن ظهور الإمام ، وهذا يتناقض مع أساسيات ديننا . وعليه فان ما يجري ليس إلا دعاية يروج لها التكفيريين بهدف تجميع أنصار إل البيت في مكان محدد ، لتفجير السيارات المفخخة في وسط تجمعاتهم .ـ

(2)ـ
في مساء اليوم انتشرت إشاعة جديدة بين الملائكة، وكل سكان الجنة ، تقول إن الإمام علي قد عاد من سفرته للدنيا .ـ
بدا الكل يحتشد إمام قصره لمعرفة ما جرى .ـ
بعد انتظار طويل قليلا خرج الأمام واطل من شرفة قصره ، فسأله الجميع بصوت واحد : ما الذي أعادك يا علي ، الم تقرر إن تذهب للحياة الدنيا لتعيد الإسلام لسالف عصره نقيا؟ـ
قال الأمام ، بعد إن سكت الجميع: وجدت المسلمين على غير ديننا الذي نعرفه وجاهدنا من اجل نشره .يتبعون دين دجال جديد يبشرهم بجنة على الأرض ، يخدرهم بنوع جديد من المخدرات مصنوعة من الورق الأخضر ، كما هو الحسن بن صباح .ـ
لم يحتمل احد من الحاضرين ، فسأله وهل عرفت اسمه يا أبا الحسن .ـ
قال الأمام : يقولون إن اسمه بوش.ـ
لاحظ المسلمون ن الدمعة تترقرق في عين الإمام ، وهو يغادر الشرفة محني الظهر .ـ
قال عمر بن الخطاب أعانك الله يابا الحسن على هكذا إتباع .ـ

الاثنين، 2 مارس، 2009

فازت ْإذن ْأحزابُـنا الشريفه ْ!!ـ


قصيدة بقلم شاعرها

فازت ْإذن ْأحزابُـنا الشريفه ْ
فصفقوا لفوزها
ولتضعوا الحِـنّـاءَ في أكـفّها الأمينةِ النظيفه ْ
وعلّقوا على البيوتِ اللاّفِـتـات ْ
وعانقوها إنها تسـتأهِل ُالعِناق ْ
وانتظروا كي تبنيَ العِرَاق ْ
تبني عـليِّـهِ الناطِـحَات ْ
يسكنُها الذينَ يسكِنونَ في صريفه ْ
ناموا على بطونِكمْ واستمتعوا بالنوم ْ
فبعـدَ هذا اليوم ْ
لنْ تشربوا إلا العصير ْ
لنْ تضعوا رؤوسَكمْ إلا على وسائِـدِ الحرير ْ
نساؤكمْ لهُنَّ خادِمَات ْ
أطـفالُـكمْ لهُمْ مُربِّيات ْ
واستبشروا ففي غـدٍ يا أيها الأحباب ْ
من عائداتِ النفطِ كلّ ُوَاحِدٍ له ُحِسَاب ْ
في مصرَفٍ تحرسُه ُالأحزاب ْ
حِرَاسَة ًمُشدَّدَه ْ
وإنَّ كلَّ ما لَكُمْ مِن أرصِدَه ْ
محفوظة ٌفي غـرَفٍ مُبَـرَّدَه ْ
ولا مجال أيها المواطِنون ْ
في دولـةِ القـانـون ْ
للسَهْو ِوالغـلَط ْ
لا تقلقوا .
فالغرفُ التي بها نقودُكُمْ .. ممنوعة ُالدخـول ْ
(مـلاحَـظـــه ْ) :
يـدخـلُـهـا فـقـط ْ
أعضـاءُ مجـلِـس ِالمحـافـظـه ْ!!!!
* * *
مُستَنْسَخون ْ
مُستَنْسَخون َكالقِحَابِ هؤلاءِ الفائِزون ْ
قالوا .. لقدْ تُبْنَـا
فلا نقتل ُ، لا نسرقُ، لا نُفرّغ ُالجُيوب ْ
لا تفرحوا بهمْ
وتفرشـوا الورودَ في الدروب ْ
سَمِعـتمو بقحْبَةٍ تـتـوب ْ ؟!
* * *
لا تفرحوا بهـمْ
ولا توزّعوا الحلوى
فقدْ توقـّعَ المُرَشَّح ُانتصارَه ْ
هـذا زمَان ٌدَاعِـرٌ
فكيفَ لا تنتصِرُ الدَعَارَه ْ !
* * *
لا تفرحوا بهمْ
ولا تصدّقوا بأنَّ ذيْـلَ الكلبِ يَسْـتقيم ْ
وأنكمْ بعَـطـسَةٍ من (دولةِ الرئيسْ)
أوْ ضرطةٍ مِنَ (الهاشمي والحكيمْ)
ستغرقونَ في النعـيم ْ
إنْ قلتمو : بأنكمْ تبِعْـتُمو العَـيَّـار ْ
يا بُؤسَكُم ْ
لقد تبِعْتُمو الذي لا بَابَ عِـندَهُ لكمْ أوْ دَار ْ
لحظتها ستعرفون ْ
بأنكمْ لسْـتُمْ سِـوَى شِعَـار ْ
مُعَـلّق ٍعلى جـدَار ْ
يَخطُـه ُالخطّـاط ْ
سُرعَـانَ ما يرمـونَـه ُفي المزبَله ْ
إنْ فازَ مَنْ قـدْ لَـفَّ فوقَ رَأسِهِ عِمامة ًأوْ لَـفَّ حولَ عُـنْـقِهِ رِبَاط ْ
فكلّ ُمَا في المَسْألَه ْ
وُعُـودُهُـمْ
عُـهُـودُهُمْ ..... ضِـرَاط ٌ في ضِـرَاط ْ
* * *
هيَ انتِحابات ٌ.. بغير ِنقطَـةٍ
هيَ انتِحابات ٌ.. وأنتمْ ناحِبون ْ
لا تكتفوا بالصمتِ والتمنّي
ولا تكونوا كُوْرَسا ًخلفَ المُغنّي
هيَ دولة ٌللرَدْح ِليست ْدَولة َالقانون ْ
كل الذي قالوهُ في وُعُودِهِم ْ.. مُهَاترَات ْ
فالعَاهِرَات ْ
يُجِدْنَ فنَّ القول ِوالمُهَاترَه ْ
كما يُجِدْنَ النوم َوالمُسَامَرَه ْ
* * *
لا تحلِموا بعيشةٍ كريمه ْ
وتتركُـوا لُعَـابَكُـمْ يسـيل ْ
فهذهِ الوَلِيمَه ْ
يأكل ُمِن صُحونِها القاتِل ُلا يأكل ُمِن صُحونِها القتيل ْ
يا أغبياء ْ
أنتمْ لكل ِّوَاحِدٍ مِن هؤلاء ْ
لستُمْ سِوَى غنيمَه ْ
لستُمْ سِوَى أرصِدَةٍ يجمعُها لـديِّـه ْ
لا ترفسوا من بعـدِ أن ْوَضعتُمو السِكّينَ في يَـديِّـه ْ
فلنْ يفيدَ الرفسُ حينَ تُذبَح ُالبَهيمَه ْ
* * *
لا تفرحوا بهم ْ
فالجوع ُبَـاق ٍوالعطش ْ
وتقبضون َمِن (دَبَـشْ)
دمـاؤكـم ْ
دموعُكم ْ
تجارَة ٌبها يُتاجرون ْ
توسَّدوا أحلامَكم ْ
ولتحمِدوا الله َعلى الشَخير ِوالسُعَال ِوالعِطاس ْ
والأعيُن ِالمُقرَّحَه ْ
متى ستفهمون ْ
أنَّ الذينَ تاجَروا بالأضرحِه ْ
يسْتسهلونَ أنْ يُتاجروا بالناس ْ
* * *
لا تفرحوا بهم ْ
فكلّهُمْ سَوَاء ْ
وكلّهُمْ مُخضّرمُونَ بالبَغَـاء ْ
ورُبَّما تغيَّرت ْوُجُوهْ !
ورُبَّما تبدّلت ْأسماءْ !
لا تفرحوا .
البَـوْل ُ............. كالخرَاء ْ
مِنَ الغبَاء ْ
أنْ تحلموا بقادِم ٍلديِّـهِ في جبينِهِ بقية ٌمِن قطرةِ الحَيَاء ْ
لا فرقَ بين َرَاحِل وقادِم ْ
صُفّـوا لهُمْ ظهـورَكمْ ثانية ً
فإنَّ كلَّ عَاهِـر ٍمِنْ هَؤلاء ْ
أمسك َفي قبضتِهِ سِـيَاطه ْ
صُفّوا لهُمْ ظهورَكمْ
فإنكمْ شَعْـبٌ برغم ِذلّـهِ مُسَالِم ْ !!
شَعْـبٌ برغم ِموتِهِ مُسَالِم ْ !!
الأمرُ في بَـسَـاطَه ْ
لسْتُمْ سِوَى الطِيْن ِالذي تدُوسُه ُحَوَافِـرُ البَهَائِم ْ
وإنكمْ أمهَرُ مَنْ يكون ُفي طريقِهمْ سُلّمَة ً
وإنهمْ أمهَرُ مَنْ يُهيِّيءُ السَلالِم ْ
ولنفترضْ بأنكمْ سـتغـضبُون ْ
وتلك َصارت ْنكتة ًمِن َالنِكات ْ
ولنفترضْ خرجتُمو مظاهَرَات ْ
وطفتُمو باللاّفِتات ْ
تلك َالشـوارع َالتي تفيضُ بالدماءِ والجَماجِم ْ
وحولَكُمْ صحافة ٌمسموعة ٌمرئيِّه ْ
كل الذي ستطلبُونَه ُوتهتفِون ْ
زيَـادَة َالصابون ْ
والرز ِّوالمعجون ْ
في الحصَّةِ الشهريِّه ْ
تلك َهيَ المَطالِبُ التي بها تُطالِبُون ْ
وتتركون ْ
قيودَكمْ تأكل ُبالمعاصِم ْ
يا وَيْحَكُم ْ
تُـبـرِّرون َموتَـكُم ْ
وتبلعون َصوتَكُم ْ
وتصمتون ْ
وتحمَدُون َالله َحين َتأتي الكهربَاء ْ
أوْ حينَ تشـربون َكُـوْب َمَـاء ْ
ولا تُطالِبُون ْ
إلاّ بمَلءِ الكفِّ والبُطون ْ
أمّا العِرَاق ْ
فما له ُمُطالِبُون ْ
ألمْ تكونوا شعْـبَه ُأمْ أنكمْ مُؤجَّرون ْ
متى سيخرج ُالمُحتل ُأيها المسالمون ْ
وكُلّ ُهَمِّكُمْ بطونُكُمْ وما سـتأكُلون ْ
* * *
يا سيِّدي أبَا الحَسَـن ْ
لقدْ عَرفتُ الآن َكمْ عَانيتَ من خنُوع ِهَؤلاء ْ
وكيفَ كانوا يملأون ْ
بالقيْح ِقلبَك َالمُضَاء ْ
وكيف َيلبَسُـون ْ
وكيف َيخلعَـون ْ
أقنعَة َالبغـاء ْ
بمُقتضى حاجتِهمْ إلـيِّـك ْ
لقدْ عَرفت ُالآن َكمْ عَضَضّتَ اصبعَـيّـك ْ
وكمْ ضَربت َرَاحَتيِّـك ْ
وكمْ نَدبتَ حَظّـكَ الذي رَمَاك ْ
على طريق ِهؤلاء ْ
مُهَدَّل َالضلوع ِوالأحدَاق ْ
لقدْ عَرفت ُالآن َما الذي دَعَاك ْ
لكي تقول َعنهمو أهْـل ُالشِقاق ِوالنِفاق ْ
لله ِدَرّ ُقلبك َالمملوء بالدماء ْ
الحَرْبُ ما أبكتك َيا أبا الحَسَن ْ
الحُزن ُما أبكاك َيا أبا الحَسَن ْ
الموت ُما أبكاك َيا أبا الحَسَن ْ
أبْكاك َهذا الجُبْن ُوالرياء ْ
* * *
25 / شباط / فبراير
2009

This page is powered by Blogger. Isn't yours?