الأربعاء، 17 مارس، 2010

المنطقة الصفراء

ـ"على غرار المنطقة الخضراء قام الايرانيون بانشاء منطقة خاصة بهم وبميليشياتهم وعصاباتهم وعملائهم، ولم تتمكن أي قوة من الدخول الى هذه المنطقة وحتى الجيش الامريكي، فكان السفير الامريكي زلماي (الذي كان يتردد يوميا على السيد عبد العزيز) يدخل منفردا الى هذه الثكنة الايرانية وتبقى حماياته والارتال التي تاتي بصحبته متوقفة خارج المنطقة (على الشارع العام) ولا يسمح بدخول جندي واحد معه، (وحدثت الكثير من الصدامات بخصوص هذا الموضوع لسنا بصددها) وحتى من كان قبله ومن جاء بعهده يتم التعامل معهم على نفس المنوال . وخلال عمليات فرض القانون قامت هذه العصابات بدفن الكثير من الاسلحة، ولم تتمكن الحكومة من دخولها حتى الان (حاصرتها القوات العراقية بامر من رئيس الوزراء لغرض اللقاء القبض على عصابات الزوية لكن الامر خضع لتسويات سياسية بعد تسليم جزء من الاموال المسروقة والقبض على عدد من المتورطين ولم تدخلها).......ـ

الكرادة بين احتلالين ، آل المجيد وآل الحكيم

ياسر العبادي

Comments:
السيد كاتب المقال .. ان كلامك عن قصر الى طارق عزيز ( والدي فك الله من اسره ) مخالف للحقيقة انه درا سكن عادي نعم انه في منطقة الجادرية وعلى ضفة ما تبقى من نهر دجلة الخالد ولعلمك ولعلم السادة القراء انه الدار الوحيد لوالدي فهو الذي خرج به من خدمة بلده لمدة طوبلة باخلاص واعداء العراق قبل الاصدقاء يقرون بذلك ليس له اي دار اخرى لا داخل بلده العراق المحتل ولا خارجه وانت والاخرون تستطيع المقارنة مع من يديرون العراق الان واين هي دورهم وعوائلهم .. وان الحكيم الصغير افتى بجواز احتلال واغتصاب دار والدي دون وجه حق ولا اعرف اذ كان يوجد هناك نص في اللاسلام يبيح الاغتثصاب لمن غير المسلمين حتى وان كانون من اهل البلد وليسوا من الاغرب الرجاء تصحيح معلوماتك.. شكرا
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?