الأحد، 27 يونيو 2010

فلم هندي

ـ"القصة حسبما اعتقدها (صاحب المقال - عبدالله الفقير):ـ

يحق لي وانا امام هذه المعلومات ان اضع السيناريو الذي اراه اكثر قبولاً لتفسير طريقة تسريب تلك الافلام عن مناف الناجي، ولكل منكم الحق في ان يضع تفسيره الخاص بالحادث.ـ

والسيناريو الذي اعتقده هو كما يلي:ـ

كان مناف الناجي يمارس الرذيلة الجنسية "جماعيا" مع بعض رفاقه من معتمدي السيستاني كـ"هاشم الموسوي" وغيره، وانهم كانوا يتبادلون الادوار في التصوير ومارسة الرذيلة، ولهذا كان هنالك دائما شخص ثالث او اكثر يتبنى عملية التصوير، وان افلام ممارساتهم للمتعة "الزنى" يتداولونها فيما بينهم ويحتفظ كل منهم بنسخ لتلك الافلام على حاسبته الخاصة،ـ

ثم وبعد ان تم طرد "هاشم الموسوي" من معتمدية السيستاني بحجة ترشحه مع قائمة المالكي، قام الاخير وانتقاما من السيستاني بعرض تلك الافلام على المالكي باعتبارها ورقة ضغط يمكن ان يستخدمها المالكي ضد السيستاني، ولهذا ظل المالكي يرفض الخضوع لضغوط السيستاني بضرورة تنازله عن الكرسي لصالح عادل عبد المهدي، ثم لما ان شعر المالكي بان الفرصة تكاد تفلت من يديه، وبعد ان اشتد رفض السيستاني له، فكر باستخدام تلك الورقة لاحراج السيستاني واضعافه، فقام اولا بتسريب خبر تلك الفضيحة دون ان يعرض الافلام، بانتظار معرفة ردة فعل السيستاني ومدى تخلخل وضعه، ثم بعد ذلك قام المالكي بزيارة السيستاني لمعرفة مدى قبول السيستاني بولاية ثانية للمالكي، فلما ان رأى المالكي ان السيستاني ما زال مصرا على منعه من رئاسة الوزراء وان الخبر لم يؤثر كثيرا، وبعد ان خرج من عند السيستاني وهو غاضب ومتوتر، لذلك قرر عرض الافلام والانتقام من السيستاني ووكلائه، حيث قام بتسريب تلك الافلام الى بعض الجهات كالبعثيين وغيرهم، حيث تلقف هؤلاء هذه الفضيحة ونشروها باسرع من لمح البصر، وحيث ان السيستاني يعرف تفاصيل القصة ومن وراء تسريب تلك الافلام، وان القصد منها هو القضاء عليه، لذلك أمر السيستاني اتباعه بالتحرك لاسقاط المالكي وحكومته جماهيريا، فكانت ما سمي انتفاضة الكهرباء في البصرة والجنوب، والتي كانت مجرد ردة فعل من قبل السيستاني على فضيحة وكيله مناف الناجي، استخدمها لاسقاط واحراج المالكي اولا، و للتشويش على فضيحة مناف الناجي واشغال الناس عنها ثانيا.ـ

ولهذا وجدنا السيستاني يصدر بالامس بيانا يدين فيه نقص الخدمات و الكهرباء، وهو الذي لم يصدر بيانا يدين فيه اغتصاب المعتقلين او قتلهم خنقا !ـ

وكآن الكهرباء آهم وأوجب عند السيستاني من اعراض الناس وحياتهم!"ـ

من كان وراء تسريب افلام "مناف الناجي"؟؟ وهل كان للمالكي دور في ذلك؟؟ ـ
عبد الله الفقير

ـ26 حزيران 2010


Comments:
أخي العزيز.. من منا لا يعرف السيستاني.. ذلك الشخص السلوكي المنحرف.. فكيف بمعتمديه ومن يعمل معه في البراني.. ولا أدري ألم تسمع بفضائح الأعتداء والأغتصاب للأطفال في براني السيستاني..وهذا طبعا قبل فضيحة مناف الملعون.. علما ان هؤلاء الاطفال هم من أولاد من يعملون في مكاتب السيد، وقد ارسلوهم تيمنا بخدمة مكاتبه ولم يتوقعوا ان يتعرضوا لتك الأهانة..!!

http://www.youtube.com/watch?v=YSwcouJkgV4
 
اعتقد الغيبه حرام وهل انت من الاطفال الذين اغتصبوهم جماعة السستاني؟؟
وهل انت شخص محترم حتى تتهم الناس بالسلوكيه؟؟
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?