الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

ـ"ابو نؤاس ارفع كاسك للمرة الاخيرة كي اخفض رأسي"ـ

.
وردتني هذه السطور عبر الإيميل. أشتم فيها رائحة شلش العراقي
ـ (ولقد تأكدت الآن من ذلك :ـ
Monday Sept 17, 2012  at 11:16am.
ـ" عرضت قناة الحرة ليلة امس تقريرا عن مباشرة الحكومة بتحويل شارع ابو نؤاس الى شارع عريض ومواقف سيارات ، وحسب التقرير فقد تمت المباشرة باقتلاع بعض الاشجارة المعمرة ،ـ
شارع ابو نؤاس ليس غيره أيها العراقيون الغيارى ، أيها العراقيون النشامى ، أيها العراقيون المغفلون النائمون ورجليهم بالشمس ، هذه هي اخر ملامح عاصمتكم في رحمة الله ، هذه هي اخر رئة مدنية وخضراء في ذمة الله ، بعد ان قطعوا العاصمة وحولوها الى بقع طائفية ، قرروا اليوم ان يمحوا اخر اسم يذكركم ببغداد ، ناموا طويلا أيها المخدرون ، لقد اضحت ليالي ابي نؤاس حكايات نرويها لأطفالنا كي يناموا ، واذا سالوكم عن ابي نؤاس قولوا لهم كان هنا ، هنا تحت موقف سياراتكم الفارهة (السايبا ) واخواتها ، قولوا لهم كنا نياما عندما نزلت معاول الخفافيش على اشجاره التي كتبنا عليها اسماء حبيباتنا ، قولوا لهم حدث ذلك في زمن الإخصاء الطائفي ، قولوا لهم حدث ذلك عندما خرجت الخفافيش من جحورها وعبثت في مدينة كان اسمها بغداد ، قولوا لهم عاركم كله ولا تكذبوا عليهم ،،، وقبل ذلك اذا سمحتم ، خذوهم في اخر رحلة وداع ، لإلقاء اخر نظرة على اخر شارع شكل ذاكرتنا الجمعية وهويتنا المدنية ، امنحوهم فرصة السلام على جثة الشارع ،، دعوهم يسمعون الحكاية الاخيرة مابعد المليون حكاية وحكاية من القهر ،،،ـ

أرجوكم لا تتظاهروا من اجل شارع ، مجرد شارع ، ان الحكومة تفكر بمصلحتكم ومصلحة سياراتكم ، لا تزعجوا الحكومة ولا تصدقوا شلش الكذاب عندما يقول لكم هناك مخطط لتصفية الحساب مع بغداد لانها عباسية أسسها المنصور ونهض بها الرشيد فهؤلاء لاتحبهم ايران ، لا تصدقوا شلش الكذاب لانه لا يحب بغداد ، ولم يعرف ابي نؤاس ويكره الأعظمية ولم تتمزق أحذيته على رصيف شارع الرشيد ، ولم ينفث دخان سجائره في مساءات مقاهي الكرادة ، ولم يذرف دموع احزانه في شباك باب الحوائج ، ولم تهرول طفولته وراء السيارات في شارع الجوادر ، ولم يتعلم السباحة في قناة الجيش، شلش كذاب وسنواته التي تطارده مثل قطط سود ليست سنواته ،،، ابو نؤاس ارفع كاسك للمرة الاخيرة كي اخفض رأسي ،،، فانا لست عراقي



Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?