الخميس، 1 نوفمبر، 2012

ـ"بغدادُ حسبكِ رقدة وسبات"ـ

.
ـ" يا صابرين على الأمور قسومهم       خسفاً على حين الرجال أباة
لا تهملوا الضرر اليسير فانه          ان دام ضاقت دونه الفلوات
فالنار تلهب من سقوط شرارة ٍ         والماء تجمع سيله القطران
لا تستنيموا للزمان توكلاً              فالدهر نزَّاء له وثبَات
.......
لم تلقَ عندكم الحياة ُ كرامة           في حالة فكأنكم اموات
شقيت بكم لما شقيتم ارضكم          فلها بكم ولكم بها غمرات
وجهلتم النهج السوي الى العلى        فترادفت منكم بها العثرات
بالعلم تنتظم البلاد فإنه               لرقي كل مدينة مرقاة
ان البلاد اذا تخاذل اهلها             كانت منافعها هي الآفات
معروف الرصافي
.
 
 

Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?