الأحد، 24 فبراير 2013

شلش الله .... و ... أحمد القبانجي

شلش العراقي على الفيسبوك
ـ24 شباط 2013

بعد عشر سنوات من الخروج من سجن الدكتاتورية، عشر سنوات من الانفتاح على هواء العالم الجديد، فضائيات وصحف وانترنت وفيس بوك وتويتر ويوتيوب وسفر وايفادات ،،ـ
ماذا استفدنا؟ كيف بقينا نمارس دور المتفرجين بامتياز دون ان نتعلم دروس العالم الجديد، كيف نشاهد اندماج البشرية في حفل انساني كبير اسمه الرفاهية وكرامة الانسان وحريته بينما نحن رجعنا الى عصور الطوائف والمذاهب والعصبيات العشائرية وكل مجتمعات ما قبل الدولة وما قبل العالم الجديد،،ـ
ما هي قيمة الدين ونحن ما زلنا نخاطب بعضنا بالمفخخات والاحزمة الناسفة بوحشية تخجل منها الحيوانات المفترسة،،ـ
ما قيمة المذاهب التي يذبح تحت لوائها الانسان كالخروف، ما قيمة الكتب المقدسة والكراهية هي لغتنا الوحيدة في التعبير عن مشاعرنا تجاه بعضنا،،ـ
اعترف لكم انني الان في " ضيعة " لبنانية اسمها جبريل، اشرب عرقا "كفر ريا" مع مجموعة اصدقاء مسيحيين،، وكلما ياتي الحديث عن العراق اشعر بالارتباك ، واحتال على الاسئلة،،ـ
العراق غامض بالنسبة لي، شيء مقدس وغامض، اخباره اليومية لا تشبه روحه الحقيقية التي اعرفها وانحدث عنها، الله الذي في بغداد ليس نفسه الله الذي في "ضيعة" جبريل ،،ـ
الله هنا متسامح وطيّب ويحبنا جميعا ،،،، الله في بغداد يشارك في صناعة المفخخات والاحزمة الناسفة ويرعى العصابات والميليشيات، وباسمه يسرق السياسيون مليارات الدولارات، ليس السياسيون وحدهم، حتى موظفي العقارات والجوازات والبلدية والتقاعد يسرقون، كلنا نسرق بعضنا،،ـ
الله ليس موجودا في الكرادة مثلا، كما هو موجود في هذه الضيعة الجميلة،، الله هنا رقيق وجميل وطيب،،،ـ
اخواني انا في حالة سكر واخاف ان ازعجكم اكثر ،،، ولكني احبكم واحب بلدي، واريد ان اقول لكم بصراحة نحن بحاجة الى اعادة تعريف الله،، لكي نتعرف على الله الجميل الذي يحبنا ولا يقبل بعذابنا المستمر بلا نهاية.ـ
.....


Comments:
The writer is WRONG , very WRONG.
God has always been the reason for violence and killing! Start with his instructions to the Israelis to kill all the Canaanites (Syrians? now) and not to spare women, children even the animals. God was there when the Crusaders came to Palestine and reported back to France that the horses were wading in Muslim blood. He was very much in evidence when the Muslim slaughtered the Persians who followed Zoroaster (Zarathusta) and the Buddhist Indians. Even in Gabriel it was God who was in the center of the killing between Muslims Maronite's and Druz at the beginning of the nineteenth century where 20,000 were murdered.Iraq is small change when you compare.
I am not a Marxist but strongly believe the "religion IS the opium of the people".
p.s. Shalsh please forward this to the writer.

 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?