الثلاثاء، 2 أبريل 2013

للتأريخ ... " منو راح يسد السبتيتنك في العـــراق "ـ

وردتنا عبر الإيميل:ـ

ـ" عزيزي ابو....

حياك الله وحفظك من كل سوء، اما بعد
هذه القصة أدناه وردتني عدة مرات من بعض الإخوان، وهي مع الأسف مُحرّفة.ـ


القصة في أساسها رواها لي الأستاذ حازم جواد (وزير الداخلية بعد المرحوم علي صالح السعدي سنة 1963) حيث ذكر لي ما يلي :ـ

"فيما كنت في مكتبي في ديوان الوزارة اليوم، أبلغني السكرتير بان الشيخ محمد رضا الشبيبي، رحمه الله، يطلب مقابلتكم.
 فاذنت له بالدخول ورحبت به بحرارة، وبعد ان ضيّفته بما يليق قال: انه لجأ لي لأساعده على إيجاد ابنته التي كان لفيف من الحرس القومي قد اخذوها من الدار بتهمة إنتمائها للحزب الشيوعي الى مكان مجهول.ـ
قمت باجراء بعض الإتصالات التلفونية حتى علمت انها معتقلة في الملعب الرياضي في المنصور، فأمرتهم بإطلاق سراحها فوراً وإيصالها بسيارة خاصة الى دارها.ـ 
فشكرني الشيخ ثم قال: " اسمح لي ان اقص عليك هذه الحكاية، في أحد الأيام اثناء إنعقاد جلسة مشتركة في مجلس الأعيان، حصلت مشادّة كلامية عنيفة بيني وبين نوري باشا السعيد، فقمت لشدة غضبي بنزع عمامتي ورفعت رأسي الى السماء وقلت: " يا ربي ما تـاخذ روح نوري السعيد وتخلصنا من شره ؟!!" ـ
فلم يُجبني! 
وحدث لغط وانفضت الجلسة. وإني بعد قائق هدأت وندمت على ما قلت.ـ
وفي طريق رجوعي الى الدار اخذت ألوم نفسي، ولا ادري ماذا اصنع لأصلّح ما فعلت، الأمر الذي لا يليق بي ولا بالباشا، حتى انني بعد عودتي الى الدار لم ارغب في تناول الغداء .ـ
وسمعنا طرقا على الباب .. ثم أتاني الخادم راكضاً يقول : "عمي: الباشا واقف على الباب!!"ـ
ذُهلت وخجلت وهرعت الى الباب فاذا بالباشا يقول لي معاتباً بألم:
ـ" ليش شيخنا؟ ليش هيجي تدعي علي؟ والله لو الله يستجيب دعاءك هذا، يأتيكم يوم لا تأمنون فيه حتى على أعراضكم!ًـ

ثم اعقب الشيخ قائلا: " لقد تذكرت هذه الحادثة حين اخبروني بأخذ ابنتي من الدار من قبل مجهولين والى جهة مجهولة". و ثم غادرني شاكراً

انتهت الحكاية -  والله على ما أقول وكيل

واؤكد بعدم وجود حقيقة للقول المنسوب الى الباشابأن العراق سبتي تنك او ان الباشا غطاء  لهذا السبتي تنك !! ـ
فالمعروف عن الباشا انه كان مُعتزاً بالعراق والعراقيين وبتراثهم، كما كان مُعتزاً بنفسه، فلا يمكن ان تصدر منه هذه الأوصاف التي وضعها بعض الناس من مخيلاتهم، مع الأسف

Shawket H. Al-Shabib
Lawyer & Legal adviser 

===================

ـ" اليوم يستعيد العراقيون مقولة شهيرة للمرحوم نوري السعيد قذفها في وجه المرحوم محمد رضا الشبيبي عندما (تلاسن) الاثنان داخل مجلس الامة ..ـ
قال السعيد محذرا الشبيبي:ـ
ـ"اسمع يا شيخنا حجايتي هذي .. يجي يوم على العراق يأخذون بنتك من بيتك وانت عاجز عن الاحتفاظ بها .. اني يا شيخ ما كاعد على كرسي رئاسة مجلس الوزراء .. انا كاعد على ( سابتتنك ) !! "ـ
=================

بالله سؤال للتأريخ (والسعال مو عيب):ـ
"منو راح يسد السبتيتنك عن العـــراق"ـ
.


Comments:
شلشل أني مأأعرف احجي, بس دأأتغير, وداأقرا وديزداد وعيي, وأن شاء الله أصير مثقف, بس صدكني أن شاء الله عراقنا يتغير ويصير أحسن, ويرجعون اهل الغيرة
 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?