الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

عقد قران خالد العطية ... دفع المـُقدّم بعد أن إستلم المـُؤخر (مختومه سرمهر)ـ


.
" لا أخفي عليك سراً إذا ما قلت بانني لم اصدق ما قرأت في هذه الرسالة اعلاه والموجهة من سماحتكم إلى مَن يُدعى ابي جهاد، والمـّثبت تاريخها تحت اسمكم ومركزكم وتوقيعكم، والمتضمنة طلبكم بصرف مبلغ مالي كبير جداً، بأعين فقراء العراق طبعاً وهم كثرة والحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه في هذا البلد الغني، لتغطية نفقات حفل من نوع خاص.ـ
لا اعلم من هو السيد ابو جهاد الذي توجهتم لمخاطبته لصرف هذا المبلغ الكبير لتسديد نفقات إحتفال حزبي يقوم به حزب الدعوة الإسلامية العراقي المشارك في الحكم . إلا ان مضمون الرسالة يوحي بعلو شأن ابي جهاد هذا حيث طلبتم منه الإيعاز إلى وزير المالية بصرف هذا المبلغ وكأن خضوع وزير المالية، المعروف الهوية، لطلب ابي جهاد، المجهول الهوية، لدى فقراء العراق طبعاً، امر لا شك فيه ويوحي في نفس الوقت بأن الوزير المؤتَمَن على خزينة الدولة لا شأن له بهذه الدولة وقوانين الصرف المالي فيها إذا ما تعلق الأمر بأمر من ابي جهاد وبحزب حاكم يراد الإحتفال به.
ولا احسبك، شيخنا الكريم، قد تناسيت ذلك في رسالتك هذه. كما انني اشك في ان يكون ابو جهاد هو السيد رئيس الوزراء الذي ينبغي ان يأخذ وزير المالية الأوامر منه. فالسيد رئيس الوزراء يكنى بأبي إسراء او بأبي احمد في الأيام الأخيرة.ـ
 ما اريد التأكـّد منه، وهذا هو رجائي إلى سماحتكم، ان تحيطني علماً، وبالتالي بقية فقراء العراق ايضاً، فيما إذا كانت هذه الرسالة صحيحة او تعتبرها مـُفبركة ايضاً، كما اخبرتنا من قبل بأن القائمة التي نُشرت حول تكاليف علاجكم على حساب الدولة العراقية كانت مُفبركة إذ انها لم تكن بمبلغ 59 مليون دينار عراقي، كما نشر الحاقدون، بل ان المبلغ الكلـّي كان 47 مليون دينار عراقي فقط."ـ

ـ2013 كانون الأول ـ18 
.


السبت، 28 ديسمبر، 2013

ـ"طشاري"ـ

 إنها ليست من تلك الروايات التي ما أن تبدأ بقراءتها، لا يسعك أن تتركها حتى قراءة آخر صفحة منها.ـ

كان صعـُب عليّ، جداً، أن أقراْ أكثر من أربعة الى خمسة صفحات من "طشاري" قبل أن أضطرّ الى أن أطوي الكتاب.ـ

 كنت مخطئاً عندما كتبت الى إنعام، وأنا ما زلت قبل الصفحة المائة: " إني أقرأه بتؤد، كما أرشف الويسكي المُعتق، برشفة قراءة 4-5 صفحات منه فقط، و أترك الكتاب، للتمضمض بما قرأته وأعود إليه لرشفة أخرى. وصلت الى حد الآن الى صفحة 70 من 251". وكان ذلك لحلاوة ذكريات الخمسينات و الستينات من القرن الماضي.ـ

 وأتاني ردها الصاعق: "هي صرختي في مواجهة البشاعة التي حلـّت على الوطن".ـ

وهي صرخة ألم من عمق أعماق العراق عصفت بي بعد صفحة المائة وواحد، وخلق مقبرة العائلة الإفتراضية على الإنترنت.ـ

والآن أطوي الكتاب بعد كل أربعة الى خمسة صفحات بحزنٍ وألمٍ، كإصبع يمرّغ إظفره الحاد في جروح ذاكرتي و كياني؛ بعد أن وكّر على العراق غربان الزيتوني وثم المرقـّط البني الأمريكي و الآن الأسود مع ظلـّهم ذو العمائم الخضر والبيض والسود (والريح الصفراء من الشرق).  ـ

إن الرواية بصمة العراق للقرن العشرين و للعقدين الأول والثاني من القرن الواحد وعشرين. 
.
.

-- 

الأحد، 15 ديسمبر، 2013

هذا مو إنصاف منك

.


الجمعة، 13 ديسمبر، 2013

ـ"قـُل ولا تقـُل" ... لعبد الحق العاني

.
دأب صديق العمر الفاني عبد الحق العاني بنشر حلقات متتابعة من
"قـُل ولا تقـُل"
على مدوّنته  منذ بداية حزيران 2013 ، و كان قد كتب عن هذه الحلقات في الجزء الأول منها:

وهذه محاولة متواضعة مني، رغم أني لست عالم لغة لكني متعلم على سبيل النجاة، لإعادة نشر ما كتبه العالم المرحوم مصطفى جواد وإضافة ما يجب إضافته من التنبيه الى الأخطاء التي لم يوردها جواد مما جاء به آخرون قبله أو ما كتبه لاحقون بعده.
وكلي أمل أن أنفع الناس وأعيد للعربية بعضا من كرامتها التي هدرها الإعلام الجاهل. وحتى لا يقولن قائل أني أسلب العالم مصطفى جواد مجده فإني سوف أشير الى كل مقتبس منه بالحرفين (م ج)، فما لم يكن لمصطفى جواد فسوف أشير لمصدره في موضعه.

وبدءاً من الحلقة الرابعة عشر أضاف إليها الشعار التالي:
" إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدّم لغتنا؟ "

لقد قمت بجمع التصحيحات اللغوية (بدون شروح أسبابها) ولكل الحلقات التسعة عشر منها في صفحة واحدة وذلك لتسهيل أمر العثور على الإستعمال الصحيح للمفردة العربية القويمة من خلال التفتيش السريع لها بإستعمال Ctrl + F بعد فتح الصفحة المذكورة أنفاً.

وسأقوم بتحديث أخير لهذه الصفحة بعد أن يفرغ عبد الحق من حلقات "قـُل ولا تقـُل"، مع الشكر لعبد الحق العاني لهذا المعجم.

وعلى سبيل المثال، هذا ما ورد في الحلقة الأولى:

قل الجُمهور والجُمهورية
ولا تقل الجَمهور والجَمهورية

قل: فلان مؤامر
ولا تقل: متآمر

قل: وقف في المستشرف أو الروشن أو الجناح
ولا تقل: وقف في الشرفة

قل: أيّما أفضل العلم أم المال؟
ولا تقل: أيّهما أفضل العلم أم المال؟


This page is powered by Blogger. Isn't yours?