الخميس، 26 فبراير، 2015

طلب أمريكي بعزل الجعفري و المالكي

.
 على هامش مؤتمر المفاوضات النووية مع إيران، وتلافياً لإحتمال فشل هذه المفاضات بسبب تصريحات محتملة للجعفري، رشـّح وزير الخارجية الأمريكي كيري نحباني للو عبوسي ليتسلم وزارة خارجية العراق وذلك بعد أن دعا الجعفري إلى "":الإنفتاح"على داعش :

ـ ""نحن ننفتح على داعش بكل أعضائها، وننفتح خارج داعش على أي دولة تقدم مساعدة للعراق كما قدمت الصين، وأي دولة، عندما كنت في أستراليا ونيوزيلاندا طلباً للالتحاق والانضمام إلى داعش ورحبنا بهم وأهلاً وسهلاً يا مرحبا,.
ــ25 شبالط 2015

وبعد أن شهد العام الماضي أغرب مؤتمر صحفي للجعفري والذي دوّخ به منظومات وعقول كافة أجهزة المخابرات الفعّالة في العالم (ما عدا المخابرات العراقية)، والذي قال فيه:ـ

"في منظوماتنا المعرفية، يحتل مرتكز معرفي كبير جدا، وكلامي في العقيدة الآن، ولذلك سمحت له عندما لم ينطلق من قلبه أن يزدوج بين الخطاب والممانعة. والسلم ليس مفهوم نتغنى به كماليا. السلم معجون في روحنا. عندما يتهدد مصيرنا سيخرج المارد المعنوي من القمم ويهشم الزجاجة ويقول ها أنذا موجود لحماية التجربة"

وفي نفس المجال، نفض كيري يده من ناكر الجميل المالكي، فطحل حزب الدعوة الآخر، أثر تنكره لأمريكا بعد كل التضحيات التي قدمتها له:ـ

"أعلن المستشار العسكري لعلي خامنئي، اللواء يحيى رحيم صفوي، أن "رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي تنحى من رئاسة الحكومة بطلب من خامنئي وذلك للحفاظ على المصالح الشيعية". حسب قوله.
وقال  صفوي الذي نقل حديثه "نادي المراسلين الإيرانيين" التابع للتلفزيون  الإيراني الرسمي "إن المالكي فاز بـ 95 مقعداً برلمانياً، لكن عند ترشحه لرئاسة الوزراء لولاية ثالثة أرسل المرشد خطاباً له وطلب منه التنحي من أجل قضايا الشيعة".
واعتبر صفوي أن قبول المالكي بالتنحي "تصرف يبيّن مدى التزام العراقيين بولاية الفقيه"، واصفا إياه بـ"الرجل المطيع لولي الفقيه"، القادر على اتخاذ القرار الصعب تعبيراً عن التزامه بولاية الفقيه"
تعبيراً عن التزامه بولاية الفقيه، صفوي: المالكي تنحّى بأمر خامنئي "لأجل قضايا الشيعة"

 


Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?