السبت، 18 يوليو 2015

نعم أنا حرامي!ـ

.
 ـ" وبحسب إعلان الحرامي على صفحته الرسمية "أمداك"، وهي لفظه عامية عراقية تعني الزجر والشتم قال فيها: "السلام عليكم شباب إني اشتغل حرامي والشغل مو عيب. اشتغلت هالشغله من الماكو والعوز ومحتاج عامل وياي والأجور حسب الرزق والتساهيل".
وعن مواصفات مساعد حرامي يقول: "العمر 12-30، ناعم ضعيف سهل الحركة وسريع، ذكي شاطر، صاحب أخلاق، ومو يومين ويطفر".
أما مواصفات وظيفة مساعدة الحرامي فيحددها كالآتي: "محتاج بنية تكون أمينة، أخلي الفلوس يمها، تكون ذكية بالحساب ومتواجدة شْوَكت (في أي وقت) ما أحتاجها".
وأنهى الحرامي الإعلان بتوقيعه، كتب اسمه باللغة الإنكليزية (أحمد حسين). وبعد نشره الإعلان بأيام قليلة، نشر الحرامي صوراً لسرقات قال إنها لمساعده ومساعدته الجديدين ببغداد، ومن ضمنها أجهزة كهربائية، ومصوغات ذهبية، وأجهزة إلكترونية مختلفة.
الحرامي الذي يضع قناعاً على وجهه في صورته التعريفية، ردّ على عدد من مهاجميه في أحد التعليقات بقوله "أنا أشرف من السياسيين ومُدّعي الدين. على الأقل أنا لا أسرق الفقراء وهم يسرقونهم ثم يذبحوهم... نعم أنا حرامي".
12 تموز 2015 

بالمناسبة:ـ
16 تموز 2015


Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?