الاثنين، 12 أكتوبر، 2015

يا هلا ويا مرحبا بـ "الكتّاب المتنكرين" – إلكم شوق، إفحمونا!ـ

.
ـ" يرى الكاتب عبد الله الدليمي أنَّ "التنكـّر على مواقع التواصل أصبح من ضرورات البقاء على قيد الحياة بالنسبة لنا ككتاب، في ظل التدهور الأمني الذي تشهده البلاد، وامتلاء الشوارع بالمليشيات والعصابات الإجرامية التي تستهدف كل من ينتقد سياسات الحكومة وزعماءها السياسيين". 
ويضيف الدليمي أنّ هناك ثلاثة أهداف للكاتب المتنكر باسم ساخر، أولها الخلاص من الاستهداف الذي قد يطاوله، بعد نشر مقاله أو وثيقة ينتقد فيها الحكومة أو أحزابها ومليشياتها وزعمائها، والهدف الثاني الخروج بالقارئ والمتابع عن الروتين المعهود، ومحاولة إضفاء لمسات الفكاهة والمرح على المقالات والآراء المنشورة، أما الهدف الثالث فهو الحصول على حرية أكبر في التعبير عن الرأي.
 "الحاج حمادي" و"طوير مندو" و "جقلمبة " و "سباهي أبو الكاهي" و "سَرسَري" وغيرها الكثير، أسماء عرفت على "فيسبوك" وهي مثيرة للسخرية والضحك بحد ذاتها، ولم يكتف أصحابها بذلك، بل يضعون صوراً شخصية ساخرة في الوقت ذاته."ـ
12  تشرين الأول، 2015

Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?