الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015

غسل وكوي ولبس لقيادات المجلس الاعلى

.
مقطع من الحلقة - تسعة دقائق

الإعلامي فلاح الفضلي يفتح النار على وزير النقل (باقر صولاغ) ومحافظ البصرة (ماجد النصراوي) ويفضح قيادات (المجلس الاعلى) ويكشف عن عائدية ملكية (شركة فلاي بغداد) للخطوط الجوية 

محمد المولي قناة #السلة 18 تشرين الأول 2015

17 تشرين الأول 2015



Comments:
اعتذرت قناة الفيحاء الفضائية المملوكة لعضو ائتلاف المواطن السابق النائب محمد الطائي عن ما ورد على لسان مقدم برنامج هذا المساء الاعلامي فلاح الفضلي بحق عدد من قيادات المجلس الاعلى الاسلامي العراقي .

وقالت القناة في رسالة اعتذار وجهتها لوزير النقل باقر جبر الزبيدي ” التزاماً من قناة الفيحاء الفضائية بميثاق الشرف المهني ننوه إلى أن ما قام به مقدم برنامج “هذا المساء” فلاح الفضلي كان تصرف شخصي مدفوع الثمن وتجاوز على شخصيات حكومية ووطنية لا يمت بصلة للإعلام المهني الصادق ” .

وأضافت أن قناة الفيحاء الفضائية وبعد تلقيها شكوى موثقة بالأدلة الرسمية من الشخصيات الوطنية التي تم الاساءة اليها في برنامج “هذا المساء ” بدون وجه حق تعتذر عما حصل وتعتبره غير مقبول مهنيا وسيتم اتخاذ اجراءات تاديبة بحق مقدم البرنامج فلاح الفضلي , وتجدد التزامها بالقواعد المهنية وفي مقدمتها تصحيح أو توضيح أي ملابسات تردها من زوارها الكرام بخصوص أي مادة تنشر فيها .
من جهته وقبيل اعتذار قناة الفيحاء الفضائية نشر وزير النقل باقر جبر الزبيدي وثائق تؤكد عائدية شركة فلاح بغداد للطيران , على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك .
من جانبه اكد القيادي في المجلس الاعلى الشيخ احسان الفضلي ان السبب الحقيقي وراء تهجم الاعلامي فلاح الفضلي على قيادات المجلس الاعلى جاء كرد فعل على رفض وزير النفط عادل عبد المهدي لطلب تقدم به الاعلامي الفضلي بافتتاح محطة اهلية لبيع الوقود في محافظة النجف خارج الأطر القانونية.
وكان مقدم برنامج هذا المساء الاعلامي فلاح الفضلي شن هجوم لاذعا” على وزير النقل باقر جبر الزبيدي ومحافظ لبصرة ماجد النصراوي متهما” اياهم بالفساد المالي والاداري وسرقة اموال الدولة متحديا” اياهم تقديم دليل يدحض ادعائته , الامر الذي دعى وزير النقل الى نشر وثائق رسمية تؤكد سلامة اجرائته الادارية مما وضع قناة الفيحاء الفضائية ومقدمها في موقف محرج.
 
المهدي هو الحق:
أنظر: الحقيقة الكاملة عن حضر الخطوط الجوية العراقية
23 تشرين الأول 2015
http://www.thirdpower.org/index.php?page=read&artid=140596

 
إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?