الخميس، 26 مارس، 2015

نحباني للو عبوسي (قصدي جعفوري)ـ

.
ـ" أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري رفض بلاده للعملية العسكرية في اليمن التي تشنها المملكة العربية السعودية بالتحالف مع عدة دول تحت عنوان “عاصفة الحزم”.
وقال الجعفري، في تصريحات للصحفيين قبيل اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم الخميس في شرم الشيخ (شرقي مصر)، إن “استخدام السلاح خارج كل دولة سيضع كل دولة من البلدان على مرحلة جديدة وعسكرة الخلافات السياسية”.
تعليق: صلوات على محمد! أين كنتم صبيحة إحتلال العراق في آذار 2003؟ـ
وأضاف “نحن مع الجهود السياسية وأن تكون جهود بحجم القمة العربية تعمل على حل أزمة اليمن”.
تعليق: "الله بالخير! ترى قمم الجامعة العربية دتسوي ريجيم منذ بضعة عقود من الزمن! يا حجم هي الآن؟ يا بطيخ؟"ـ ألم يكن لكم من الأجدر صياغة هذه التصريحات باللغة الفارسية ليتمكن عبوسي من قرائتها؟:
26 آذار 2015

الجمعة، 20 مارس، 2015

غريب امر دواعش البرلمان ، عجيب قضية

.
ـ" اتصل بي برلماني عراقي لا يحسن الكتابة، وخاطبني باسم القومية العربية والوطنية العراقية، وحثني على أن اكتب حول خطورة التدخل العسكري الايراني في العراق لنرفع الصوت ضد هذا الخرق الأجنبي لسيادته الوطنية، لاسيما وان ايران لها مطامع في العراق خصوصاً وان قوتها العسكرية المتزايدة اصبحت رافعةً لاطماعها الاقليمية، والعراق يملك ثروة نفطية هائلة وموقعا ستراتيجيا في الاقليم.
….
قال: وتعلم ان انتشار داعش في المناطق التي انتشرت فيها كان رد فعل طبيعي للتهميش الذي عانته تلك المناطق.
قلت: حسناً
قال: فيا ريت تلقي الضوء على هذه النقطة.
قلت: تقصد ان الذي يعاني من التهميش فلا تثريب عليه ان آوى ارهابيين اجانب؟
قال : لا لا ، اقصد ان ....أن ...يعني
قلت: فهمت قصدك
قال: اعني انه اذا عُرف السبب بطل العجب.
د. فخري مشكور
ـ17 آذار 2015


الأربعاء، 4 مارس، 2015

وصلنا الجنة؟ .. عندك نازل!ـ

.
ـ"يبدو أن المليشيا بدأت تعتمد على الفتاوى الدينية لتعزيز الروح المعنوية عند جنودها، بعد خسائر اليومين الماضيين، إذ قال مسؤول بارز بمليشيا "أبو الفضل العباس"، إن "ثلاثة من المراجع الدينية في النجف وكربلاء أرسلوا بيانات للمقاتلين تلاها رجال دين معتمدون من قبل المراجع، تتناول الحث على القتال والشهادة ونيل الجنة بقتال أعداء الإسلام المحمدي". "
ـ4 آذار 2015 
داعشي مستعد لحورياته في "جنـّته" بعد "قتال أعداء الإسلام المحمدي".
ومن هالمال حمل جمال


This page is powered by Blogger. Isn't yours?