الجمعة، 26 فبراير 2016

بالسرة أولادي .. العبادي ثم المالكي و الآن الربيعي

.
إلحاقاً بالنشرتين أدناه عن العبادي والمالكي،
سامعين نكتة العانس التي فاتها القطار، و بأمل خيرات الجنة ،لأنها صالحة، ألقت نفسها من الشباك لتنتحر وتروح الجنة ولكنها سقطت على لوري محمّل عثوك الموز، فصحت وبدأت تخمخم حولها و تناشد: بالسرة أولادي بالسرة..
وإلا هذا "المستشار للأمريكان" الذي كان راتبه الشهري يأتي من بريمر، و لعدة سنوات، وليس من الحكومة العراقية، إلى أن أصبح "نائباً" و كفا الدخل و زاد و ولّى شطره إلى ولاية الفقيه. 

أهو لم يتطوع ربيب ولاية الفقيه الربيعي إلى الإنضمام إلى "الحشد الضبعي"، كما فعل الخائن هادي العامري! بل أنه آثر الختلة، كأي إنتهازي بإمتياز، ليضمن دخله.


28 آذار2015


Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?