الاثنين، 29 أغسطس 2016

جرَوا صلوات على ’الفقيه‘ و آلـ "الفقيه"ـ

. 
" قال نوري أكبر ناطق نوري (عضو مجلس خبراء القيادة الإيراني، ورئيس مكتب المفتش الخاص بمرشد الثورة) : "إذا كان هناك فهم وبصيرة لن يلوم أحد المدافعين عن مقامات أهل البيت المقدسة في سوريا"، وتابع بأن الذين يتساءلون عن أهمية القتال في سوريا يفتقدون للفهم السياسي والديني.
وأضاف: "الشعب الإيراني يعيش في حكومة يرأسها المرشد الأعلى، الذي يمتلك في ظل غياب المهدي جميع الصلاحيات التي كانت لدى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم".
وتابع: "إذا أردنا منع وإيقاف أعدائنا من التقدم باتجاه حدودنا، فإن مواجهتهم في الأماكن والمناطق البعيدة أفضل لنا والوقاية خير من العلاج".
وبرر نوري التدخل العسكري الإيراني في سوريا قائلا، إن الحرب في سوريا هي حرب إيران، وإن من يريد إسقاط الأسد يريد قطع الجسر بين إيران وحزب الله، وإن الدور سيكون على الحزب في حال سقط الأسد، وستكون إسرائيل على حدود إيران بعد ذلك."
27 أغسطس 2016


Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?