السبت، 30 أبريل، 2016

قصيدة شعبية

.



​هل يعرف أحد قائلها؟
SC:
The poet of the original qasida is al Asma'iالاصمعي. as to the contemporary poet maybe someone from Iraq could help. Here is a Tunisian version
DY:
I think the author of the Iraqi version is Bahjet  al-Atharee the late Arabist scholar who wrote school text books prior 1958.

السبت، 9 أبريل، 2016

تخريج

.
من تحفيات عشتارالعراقية

الإحتفال بـ 9 نيسان (في قاعة من إرث المرحوم)

لا، مو الذي في بالكم!

" تحول اليوم بقدرة قادر الى (يوم الشهيد العراقي).
بالبحث عن هذا الشهيد، اتضح أن محمد باقر الصدر أعدم في 9 نيسان 1980.
وبما أن المسألة محاصصة، في كل شيء حتى الموت، فقد تم الاحتفال بقتيل آخر ايضا اسمه محمد باقر (الحكيم) والذي قتل (من قبل مجهول ويقال من قبل جماعة منافسة في البيت الشيعي) وكان ذلك في 29 آب 2003 ولكن التخريجة العبقرية جعلت الاحتفال بذكراه حسب التاريخ الهجري ، فصادف هذا العام 9 نيسان !!
وهكذا احتفلت (الرئاسات الثلاث) باحتفال كبير عام باغتيال الباقرين ولم يتذكرا يوم (إغتيال بغداد) الذي شارك فيه كل حضور هذا الحفل".
8 نيسان 2016

زين هاي شتخليلها و تطيب؟

أواخر نيسان 2015                         7 نيسان 2016



" ربما من الجدير إعادة تذكيركم بما حدث في نيسان/ابريل 2015 ، ويبدو أن نيسان هو شهر انبعاث الربيع في العراق من أيام خالد الذكر دموزي. وتاريخ العراق منذ الأزل: اختفاء وظهور، موت وبعث. هذه قصة إختفاء الدوري في نيسان 2015 وظهوره في نيسان 2016".
9 نيسان 2016

همزين لم يصادف خطاب "المرحوم" الأحد 3 نيسان، 2016 (عيد القيامة) وإلا كان جماعته، الملتزمون بالميلادي مو بالهجري، يدّعون بما لغيرهم.

وتاليتها، كلها تنصَب بجدر هريسة مستقبلاً. عوافي مقدماً!
آمين، وجاه الله وإسماعيل.

الأحد، 3 أبريل، 2016

الجبوري: "خط الشروع في كشف الخلافات ومتابعتها" .. بعد 9 سنوات! .. صح النوم .. إنباكت فليساتك أبو صابر

.
ـ" صوت المجلس على قرار بشأن الحسابات الختامية لعام 2007 المقدم من اللجنة المالية .ونوه الجبوري بهذا الخصوص الى أن المصادقة على الحسابات الختامية لعام 2007 تعني خط الشروع في كشف الخلافات ومتابعتها."ـ.
2 نيسان 2016

من تعليق لعصام الجلبي
هلهولة ! ينرادلها ذبائح !
خبر مر مرور الكرام دون أن يلتفت إليه الكثيرون، ألا يستحق ذلك إحتفالا وزغاريد؟
تصوروا نحن الآن في 2016 نصادق على الحسابات الختامية لعام 2007! ربما هناك خطأ مطبعي والمقصود هو 2017 لأن المسؤولين في العراق يقرأون الغيب والمستقبل! وما الفائة من إقرارها بعد 9 سنوات؟ هل هي براءة ذمة؟ لو طالع الخبر قبل يوم واحد في 1 نيسان كان نكول كذبة نيسان!
قليلا من الحياء، إن بقي هناك حياء.
حسبي الله ونعم الوكيل
عصام الجلبي، عمان، 3/4/2016 


This page is powered by Blogger. Isn't yours?