الأربعاء، 29 نوفمبر 2017

على ذِكر مُلا عبود الكرخي


عبود
خليك نايم بالگبر...  نوم العوافي
لا تسمع ولا تشوف ... والگلب غافي 
عبود لو تدري شجره، رديت تركض للچفن 
 ورجعت طاير للكبر، وتصيح لا يا هلربع
مو صدگ هذا هالوضع
الچذبة هذي مدبره ومدستره
عبود خللي خبرك باللي جره
كل الكراسي مجيره ومأجره
لازگ عليها هالسياسي عفتره
جيره بزبون ابيض علينه مقدره
ما ينشلع ما ينقلع بالجرجره ... والعرعره
والبلد خانجغان ... ربهم صيره
الباب بيه مكسره ومدشره
حتى الزلم بالجيش چانت مفخره
صار الرتب تنباع بيه وتنشره
صار الكببچي اليوم ضابط ...عنتره 
بچتافه كومه من النجوم مسطره 
من هالقهر مات ) الدره، وايده الثنين مكسره
رجليْ بتفجير الغدر، صارن وصل متبعثره
لمچاري من لندن رجع
صار السبع ... ثوب العماله كبره
حتى الشهاده اليوم صارت... مسخره 
دكتورمن سوگ المريدي والشهاده  صادره ومزوره
خليك يا عبود نايم ما ترى
لا شافت عيونك مخازينه ... سره
فرهود سووا هالوطن 
وتزنگن الماچان يلبس قندره
جرشتنه هذي المجرشه ... وندري منو باريها
ماكو عمامه لتنتخي... نار الشعب تطفيها
والشعب يقبض من دبش... ضاع الوطن تاليها



Comments: إرسال تعليق



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?